الكتاب
هل نولد عنصريين؟
المؤلف
الكتاب باللغة الأصلية
Are We Born Racist? New Insights from Neuroscience and Positive Psychology – By: Jason Marsh (Editor), Rodolfo Mendoza-Denton, Jeremy Adam Smith
المترجم/المحقق
جهاد الشبيني
دار النشر
منشورات تكوين
الطبعة
(1) 2020
عدد الصفحات
303
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
09/16/2022
التصنيف
الموضوع
العنصرية كاستعداد فطري وخلق مكتسب، ووسائل مواجهتها
درجة التقييم

هل نولد عنصريين؟

كتاب يتناول العنصرية كظاهرة شهد عليها المجتمع الإنساني منذ القدم، والتي لا تزال جاثمة بثُقلها فوق جسد الألفية الثالثة رغم الجهود الحثيثة التي تم بذلها حتى الآن من أجل تجاوزها إلى مرحلة ما بعد العنصرية! يبحث هذا الكتاب في أصل العنصرية كاستعداد فطري يولد بولادة الإنسان، وكخُلُق مكتسب يُفعّله التدخل البشري وتؤسس له ثقافات الشعوب المختلفة باختلاف مذاهبها ومشاربها، وذلك من خلال عرضه الكثير من التجارب والدراسات والأبحاث التي تناولت هذه الظاهرة. لذا، يسعى الكتاب في طرحه نحو إيجاد أكثر الحلول جدية وعملية في نبذ العنصرية، إذ أن اعتماد منهجية (عمى الألوان) وحسب لا يكفي للتغاضي عن لون البشرة المتفاوت بتفاوت الأعراق وراثياً وجغرافياً، بل تكمن الموضوعية في المشاهدة المباشرة وصدق الإقرار بدرجاتها، ومن ثم التعامل مع أصحابها على أسس طبيعة لا تعكس أي تمايز أو أفضلية لعرق على آخر.

ينقسم الكتاب الذي حمل عنوانه الرئيسي سؤالاً مباشراً لعموم البشر، وجاء عنوانه الفرعي (اضاءات جديدة من علم الأعصاب وعلم النفس الإيجابي) معبّراً .. إلى ثلاثة أقسام رئيسية، يندرج تحت كل منها مجموعة من المقالات ذات الصلة، بقلم عدد من الكتّاب والأساتذة والأطباء الحاصلين على درجة الدكتوراة في مجالاتهم العلمية، وهي:

  1. القسم الأول: سيكولوجية جديدة للعنصرية
  2. القسم الثاني: التغلّب على التحيز
  3. القسم الثالث: تقوية مجتمعنا متعدد الأعراق

وقد جاء الكتاب في ترجمة من لغته الأصلية (Are We Born Racist? New Insights from Neuroscience and Positive Psychology – By: Jason Marsh (Editor), Rodolfo Mendoza-Denton, Jeremy Adam Smith)

ومن هذه الأقسام التي نال بها الكتاب ثلاثة نجمات من رصيد أنجمي الخماسي، والذي جاء بدوره في ترجمة محترفة جداً عنيت بها المترجمة المصرية (جهاد الشبيني)، أدوّن ما جال في ذهني بعد القراءة، وأقتبس في نص من الأديم يوّحد البشر في عرق واحد (مع كامل الاحترام لحقوق النشر) كما يلي:

  • توضّح مقدمة القسم الثاني في الحديث عن تقنية عمى الألوان، بأن الإحساس بالعرق من عدمه ليس هو جذر التحيّز العنصري في حقيقته، إنما كيفية الإحساس تجاهه، حيث أن اتخاذ لون الجلد كمعيار للمفاضلة العرقية ومن ثم الوسم بالدونية هو أمر “مشروط اجتماعياً” بينما معاينة لون الجلد كما هو، هو أمر “محتّم إدراكياً” .. وبين التوجهين فرق جوهري! ليس هدف الإنسانية الواقعي ممارسة التعمية عن تلك الاختلافات الطبيعية بين أعراق الجنس البشري، بل في التواؤم مع الطريقة التي تستجيب فيها الأدمغة تجاهها، وإدراك الأسباب المؤدية إلى توجيه تلك الاستجابة على النحو المطلوب.
  • أما في موضوع (العقل المساواتي)، ومن خلال مشاركة عدد من الأفراد في تجربة تتعلق بالتحيز العرقي، تخلص عالمة نفس في أن ردود الأفعال المتحيزة التي تصدر تلقائياً من مشاركين صُنّفوا كأقل تحيّزاً، تعمل فيما بعد على تنبيه المستثيرات العنصرية لديهم، بحيث تتسم ردود أفعالهم في تجارب أخرى بحرص أكبر درجة، إذ أن “المساواتية مهارة”. ومن الممكن جداً أن يطوّر الأفراد سلوكياتهم من خلال تعلّم طرق استجابة غير متحيّزة نحو المواقف المختلفة، كما ينبغي تحفيز جهود قوية تستهدف تنظيم السلوك مستقبلاً بعد أي تجربة تنتهي بالفشل في التصرف من غير تحيّز. فتضرب مثلاً قائلة: “لنقل مثلاً أنك مازحت زميلك بدعابة جاءت عنصرية دون قصد: «مرحباً، أفضل دائماً أن يكون معي في فريق كرة السلة رجل أسود». بعدها، ينتابك شعور بالذنب ـ وهو مرتبط بالعمليات العصبية التي تساعدك مستقبلاً على التفكير مرتين قبل التحدث. وبالنسبة إلى من يشعرون بقلق إزاء النوازع العنصرية غير الواعية، تقدم هذه القدرة على التعلم من أخطائنا سبباً للتفاؤل”.
  • ومن خلال الحديث عن المجتمع الصحي في موضوع (العنصري غير الصحي)، يبدو أن الاضطرار للتصرف بأسلوب غير عنصري يشكّل عامل ضغط يُضاف إلى ما يتعرّض له الإنسان من ضغوط نفسية في حياته اليومية! بيد أن العلاج الفعّال يتطلّب تغييراً ذاتياً بادئ ذي بدء. إذ أن “إضمار العنصرية في مجتمع متعدد الثقافات يتسبب في ضغط يومي، الضغط الذي يمكن أن يؤدي إلى مشكلات مزمنة مثل السرطان وارتفاع ضغط الدم وسكري النوع الثاني. وعلى الرغم من أن التفاعلات بين الأعراق المختلفة ليست أمراً ضاغطاً في طبيعته، فإن الأشخاص الأقل تحيزاً يظهرون استجابات فسيولوجية مختلفة اختلافاً ملحوظاً عند التعامل مع أعراق أخرى. وفي هذه الدراسات الثلاث، كان الأشخاص الذين يحملون توجهات إيجابية تجاه غيرهم من المنتمين إلى أعراق أخرى يستجيبون بطرق سعيدة وصحية ومتكيفة عند التعامل مع أعراق مختلفة”.

ختاماً، وعلى مستوى شخصي، اتفق مع الرأي القائل بصعوبة التحكّم في الاستجابات الإدراكية التي تصاحب الوهلة الأولى في التعامل مع أي فرد .. الوهلة التي باتت تتطلّب -في التو واللحظة- تمحيص المعتقدات والأعراف والافتراضات الكامنة عميقاً في النفس البشرية والتي غُذّي بها الإنسان وعليها نشأ وكبر واعتاد .. غير أن الأمر يستحق كما لا يستحق أي شيء آخر انتهاج أسلوب نوعي في التفكير والسلوك، من شأنه أن يعمل على خلق بيئة أكثر تعايشاً وأكثر إنسانية، تسع كل البشر.

 

تم نشر مقالة عن الكتاب في جريدة الشرق

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً من المفكّرة: جاء تسلسل الكتاب (22) في قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لهذا العام .. 2022، وقد حصلت عليه من متجر نيل وفرات الإلكتروني للكتب العربية في يونيو عام 2021، ضمن (80) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من تلك الشحنة.

أنشطة شهر سبتمبر: أشعر بحماس كبير نحو القراءة لا سيما في ظل الروتين الثقيل المصاحب لهذا الشهر! لذا، جعلت على قائمة القراءة خمسة عشرة كتاب .. غير أن الوقت كما يبدو لا يتسع.

تسلسل الكتاب على المدونة: 353

 

تاريخ النشر: سبتمبر 19, 2022

عدد القراءات:634 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *