الكتاب
Proof of Heaven: A Neurosurgeon’s Journey into the Afterlife
المؤلف
دار النشر
Simon & Schuster
الطبعة
(10) 2022
عدد الصفحات
226
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
02/28/2024
التصنيف
الموضوع
رحلة روحية خارج المكان والزمان
درجة التقييم

Proof of Heaven: A Neurosurgeon’s Journey into the Afterlife

في هذا الكتاب العجائبي وصف لرحلة روحية خارج حدود المكان والزمان، أو عبر ما يُفسّر علمياً بظاهرة الاقتراب من الموت .. لا يروي تفاصيلها الخارقة لقوانين الطبيعة، معلم روحي، أو متابع شغوف لإبداعات الخيال العلمي السينمائية أو هلوساته، إنما هي تجربة جرّاح أعصاب أمريكي خاضها في سبعة أيام وهو مستسلم في غيبوبته التي لم يكن له أن يفيق منها كما تعلّم ومارس.

على غلاف الكتاب الأول، يصف (د. ريموند مودي) تجربة د. إيبن ألكسندر بـ (الأكثر دهشة) ضمن ما خبر أثناء ممارسته المهنية، وهو طبيب أمريكي اختص بدراسة حالات المرضى الذين تم إحياؤهم بعد موتهم سريرياً كما أوردها في كتابه الشهير (الحياة بعد الحياة) .. غير أن العبارة الترويجية على غلاف الكتاب الأخير تخبر بأن هنالك الآلاف من الأشخاص الذين مرّوا بتجارب الاقتراب من الموت، والتي اعتبرها العلماء (مستحيلة) والتي -للمفارقة- كان د. ألكسندر أحد هؤلاء العلماء! لقد كان د. ألكسندر جراح أعصاب متميّز في الوقت الذي كان يحمل فيه اعتقاداً راسخاً بخيالية تجارب الاقتراب من الموت -على الرغم من الصورة الحقيقية التي تبدو عليها في الظاهر- إذ لم تكن في رأيه سوى تخيلّات تنتجها العقول وهي تخضع لظروف ضغط شديدة. وهنا تكمن المفارقة في تعرّضه شخصياً لتجربة مماثلة، بعد إصابة دماغه إصابة بالغة أودت به في غيبوبة استمرت لمدة أسبوع كامل، حتى أفاق منها بأعجوبة، وتحول من النقيض إلى النقيض .. وكتب تجربته.

يصف د. ألكسندر رحلته في خمسة وثلاثين محطة من خلال كتابه (Proof of Heaven: A Neurosurgeon’s Journey into the Afterlife – By: Dr. Eben Alexander) والذي جاء في ترجمته العربية بعنوان (الدليل على وجود الجنة .. أو برهان الملكوت) .. وهو يعتبر أن تجربته في الاقتراب من الموت فريدة من نوعها مقارنة بتجارب الآخرين! ففي حين انتقل أولئك إلى الحياة الأخروية وهم بكامل وعيهم عمّن هم وماذا كانوا عليه في حياتهم السابقة واقربائهم الذين التقوا بهم هناك، فقد غادر د. ألكسندر إلى هناك وهو فاقد لذلك الوعي! لذا، يستخلص د. ألكسندر الحكمة من تجربته تلك بالعودة إلى ما كان يعاني منه في حياته وقد دفنه في اللاوعي! فقد كان ابناً متبنى لعائلة محبة بعد أن تخلى عنه والديه البيولوجيين وهو رضيع لأسباب العوز .. التخلي والرفض الذي واجهه مرة أخرى حين حاول الاتصال بهما فيما بعد، ما ترك لديه جرح غائر عن افتقاده لشعور الأهمية والرعاية والحب .. حيث جاءت هذه الرحلة لتؤكد له عن طريق القوى العظمى -التي صوّرها بالله القدير- على ثلاثة حقائق يجب عليه تذكرها دائماً: أنه محبوب إلى الأبد، أن لا عليه أن يخاف شيء أبداً، أنه ما من شيء يأتي به ويكون خاطئاً! تسفر هذه الرحلة الروحية عن مدى الحب المتبادل بينه وبين عائلته الصغيرة المتمثلة في زوجته وأبنائه، وعائلته التي تبنته وأخوته منها، وعائلته التي أنجبته وأخوته منها .. وكذلك الأقارب والأصدقاء وزملاء عمله .. وذلك القسيس الذي كان يدعو له بحضور أولئك الأحبة، والصديقة التي كانت تبرع في علم الطاقة والروحانية وأكدت لزوجته على حتمية عودته بعد أن تمكنت من التواصل معه وهو في غيبوبته، وتزامن كل الأحداث الدنيوية مع الأحداث التي مرّ بها في رحلته الأخروية العجيبة .. والأعجب، مرافقة تلك الفتاة الجميلة ذات العينين الزرقاوين له أثناء رحلته منذ بدايتها حتى نهايتها وهي على جناح فراشة، الفتاة التي حيّرته، حتى علم بعد استفاقته بوقت قصير، أنها لم تكن سوى شقيقته التي توفت قبل ولادته، والتي لم يلتقها في حياته بل ولم يكن يعلم عنها شيئاً قبل ذلك!.

ومن الرحلة التي حصدت رصيدي أنجمي الخماسي كاملاً، والتي يخرج منها القارئ بغير ما دخل فيها، كصاحبها الذي تحوّل من طبيب يؤمن بالعلم وتفسيره المادي، إلى طبيب يؤمن بالإنسان في جسده وروحه معاً .. أقتبس في نص سماوي شذرات مما علق في روحي بعد القراءة (مع كامل الاحترام لحقوق النشر) .. وقد جاءت الترجمة باجتهاد شخصي:

يقول د. ألكسندر في (المقدمة – Prologue):

Those implications are tremendous beyond description. My experience showed me that the death of the body and the brain are not the end of consciousness, that human experience continues beyond the grave. More important, it continues under the gaze of a God who loves and cares about each one of us and about where the universe itself and all the beings within it are ultimately going

وكترجمة .. فهو يقول: (هذه الآثار هائلة تفوق الوصف. لقد أظهرت لي تجربتي أن موت الجسد والدماغ ليسا نهاية الوعي، وأن التجربة الإنسانية تستمر إلى ما بعد القبر. والأهم من ذلك، أنها تستمر تحت أنظار الله الذي يحب ويهتم بكل واحد منا، والذي يهتم بالوجهة التي يتجّه نحوها الكون نفسه وكل الكائنات الموجودة فيه، في نهاية المطاف).

 

يقول د. ألكسندر في المحطة الأولى (الألم – The pain):

I remember nothing of this world during that week and have had to glean from others those parts of this story that occurred during the time I was unconscious. My mind, my spirit whatever you may choose to call the central, human part of me was gone

وكترجمة .. فهو يقول: لم أتذكر شيئاً خلال ذلك الأسبوع عن هذا العالم، وكان عليّ أن أتعلم من الآخرين تلك الأجزاء من هذه القصة التي حدثت خلال الوقت الذي كنت فيه فاقداً للوعي. عقلي .. روحي .. أياً كان ما قد تختار تسميته بالجزء المركزي والإنساني مني .. قد ذهب.

 

يقول د. ألكسندر في المحطة الثالثة (من العدم – Out of nowhere):

In the final moments before leaving the emergency room, and after two straight hours of guttural animal wails and groaning, I became quiet. Then, out of nowhere, I shouted three words. They were crystal clear, and heard by all the doctors and nurses present, as well as by Holley, who stood a few paces away, just on the other side of the curtain.

“God, help me”

وكترجمة .. فهو يقول: في اللحظات الأخيرة قبل مغادرة غرفة الطوارئ، وبعد ساعتين متتاليتين من العويل والأنين الحيواني الخارج من الحلق، أصبحت هادئاً. ثم، فجأة، صرخت بثلاث كلمات. لقد كانت واضحة تماماً، وسمعها جميع الأطباء والممرضات الحاضرين، وكذلك (هوللي)، التي كانت تقف على بعد خطوات قليلة، على الجانب الآخر من الستار.

“ليساعدني الله”.

 

يقول د. ألكسندر في المحطة السابعة (اللحن المحبوك والبوابة – The Spinning Melody and The Gateway):

Without using any words, she spoke to me. The message went through me like a wind, and I instantly understood that it was true. I knew so in the same way that I knew that the world around us was real, was not some fantasy, passing and insubstantial.

The message had three parts, and if I had to translate them into earthly language, I’d say they ran something like this:

“You are loved and cherished, dearly, forever.”

“You have nothing to fear.”

“There is nothing you can do wrong.”

The message flooded me with a vast and crazy sensation of relief. It was like being handed the rules to a game I’d been playing all my life without ever fully understanding it.

“We will show you many things here, ”the girl said—again, without actually using these words but by driving their conceptual essence directly into me. “But eventually, you will go back”

To this, I had only one question.

Back where?

وكترجمة .. فهو يقول: تحدثت معي دون استخدام أي كلمات. مرت الرسالة عبري مثل الريح، وأدركت على الفور أنها كانت حقيقية. لقد عرفت ذلك بنفس الطريقة التي عرفت بها أن العالم من حولنا كان حقيقياً، ولم يكن

شيء من الخيال .. عابر وغير جوهري.

كانت الرسالة مكونة من ثلاثة أجزاء، وإذا اضطررت إلى ترجمتها إلى لغة دنيوية، فسأقول إنهم قاموا بشيء من هذا القبيل:

“أنت محبوب، عزيز، وغالي إلى الأبد.”

“ليس لديك شيئا لتخافه.”

“لا يوجد شيء يمكنك القيام به خطأ.”

غمرتني الرسالة بإحساس كبير ومجنون بالارتياح. كان الأمر أشبه بتسليم قواعد لعبة كنت ألعبها طوال حياتي دون أن أفهمها تماماً.

قالت الفتاة: «سوف نعرض لك أشياء كثيرة هنا»، مرة أخرى، دون أن تستخدم هذه الكلمات فعلياً، ولكن من خلال غرس جوهرها المفاهيمي مباشرة في داخلي .. “ولكن في النهاية، سوف تعود.”

لهذا، كان لدي سؤال واحد فقط.

العودة إلى أين؟

 

أخيراً أقول .. وأنا استشف رحلة د. ألكسندر الروحية وخواطره عنها فيما بعد: أن هذه الحياة الدنيا في إيقاعها الروتيني، تحمل الكثير من الحقائق التي ليس للإنسان -وهو أثناء سعيه فيها- استيعابها في وقت واحد! إذ أن ذلك الوعي المفرط بالعوالم غير المنظورة المحيطة به من شأنها أن تُبطئ من وتيرة تقدمه، وهو وقد عرف الكثير عن العالم الروحي في هذه المرحلة من حياته اللامتناهية، يصبح سعيه في حياته الحالية بمثابة تحدٍ أكبر مما هو عليه بالفعل! لا يعني هذا صرفه عن الوعي بتلك العوالم، بل إن الأمر يتطلب شحذ الهمة لتحقيق ما هو موكّل به على هذه الأرض الآن .. أو كما يعتقد د. ألكسندر بأن (الكون ليس شيئاً إن لم يكن هادفاً).

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً عن المفكرة: جاء تسلسل الكتاب (20) ضمن قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لعام 2024، والذي أرجو أن يكون استثنائياً بحق في جودة الكتب التي سأحظى بقراءتها فيه، وهو في الترتيب (8) ضمن قراءات شهر فبراير .. وقد حصلت عليه ضمن مجموعة كتب أخرى من موقع أمازون التجاري في يناير 2023

ولطبيب الأعصاب كتابين آخرين، أسعى للحصول عليهما .. هما: (The Map of Heaven) و (Living in a Mindful Universe)

وعلى رف (علم الطاقة والروحانيات) في مكتبتي، مجموعة جيدة من الكتب يتضاعف عددها باستمرار  .. أذكر منها: (التقمص: أحاديث مع متقمصين) – تأليف: تورفالد دتلفزن / (ترانسيرفينج الواقع) – تأليف: فاديم زيلاند / (تقنيات اكتشاف الروح وأسرارها) – تأليف: ميهيز بابا / (القفزة: علم نفس الاستيقاظ الروحي) – تأليف: ستيف تايلور / (الواقع الخفي: الأكوان الموازية وقوانين الكون العميقة) – تأليف: براين جرين / (أنت الكون: اكتشف ذاتك الكونية وأعرف أهميتها) – تأليف: د. ديباك شوبرا / (قوة الآن: الدليل إلى التنوير الروحي) – تأليف: إكهارت تول / (تجاوز مستويات الوعي) – تأليف: د. ديفيد هاوكينز / (تشخيص الكارما: نظام الضبط الذاتي الحقلي) – تأليف: سيرجي لازاريف / (رحلة الأرواح: دراسات لحالات عن الحياة بين الحيوات) – تأليف: د. مايكل نيوتن / (التدرب على السبيل: نحو حياة ذات معنى) – تأليف: الدالاي لاما / (العوالم الكونية السبعة وأجساد الإنسان السبعة) – تأليف: نوفل داؤد / (فيزياء الروح) – تأليف: أميت غوسوامي / (العوالم المتوازية للذات) – تأليف: فريدريك داودسون / (عناصر المزاج: تشابك الجينات والثقافة والزمن والحظ) – تأليف: جيروم كاجان

Way of the Peaceful Warrior – By: Dan Millman / Inner Engineering: A Yogi’s Guide to Joy – By: Sadhguru / Beyond Coincidence – By: Martin Plimmer and Brian King /  (The Secret – The Power – The Magic) By: Rhonda Byrne

من فعاليات الشهر: كم كنت سعيدة وأنا أستلم شحنة الكتب التي طلبتها من (متجر نيل وفرات للكتب) في ديسمبر الماضي، وقد حملت لي أكثر من خمسين كتاب.

تسلسل الكتاب على المدونة: 470

تاريخ النشر: مارس 1, 2024

عدد القراءات:161 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *