الكتاب
معذبو الأرض
المؤلف
الكتاب باللغة الأصلية
Les damnés de la terre - By: Frantz Fanon
المترجم/المحقق
د. سامي الدروبي
دار النشر
مدارات للأبحاث والنشر
الطبعة
(3) 2017
عدد الصفحات
280
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
02/27/2022
التصنيف
الموضوع
مناضل فرنسي حر بذل دمه لأرض الجزائر
درجة التقييم

معذبو الأرض

كتاب بقلم مناضل فرنسي حر من ذوي البشرة السوداء .. بل هو طبيب، وفيلسوف، وسياسي، وكاتب .. التحق بجبهة التحرير الوطنية الجزائرية في خمسينيات القرن الماضي، بعد أن استقال من منصبه كطبيب في المستشفى العسكري الملحق بجيش الاحتلال الفرنسي. ولأنه كان فيلسوف أيضاً، فقد آمن بأن تحرير الأوطان من قبضة الاستعمار لا يتم عن طريق المعاهدات بل بالعنف، وأن ما أخذ بالقوة لا يُسترد إلا بالقوة! وهو إذ يحذّر في الوقت نفسه من تولي الأحزاب السياسية مقاعد رسمية في أي بلد متخلف نامي وهو لا يزال يرزح تحت وطأة الاستعمار، يؤكد بأن تلك الأحزاب ليست سوى برجوازية وطنية تعمل عمل الاستعمار نفسه، بل وتتواطئ مع قياداته في تحقيق مصالحه وحده، فإذا بشعارات السلام الرنانة تصدح في هتاف فارغ، بينما تصبح مطالب الشعب في خبر كان!. بيد أن الاستعمار الذي تناوله لم يقتصر في مفهومه وحسب على الاستعمار الخارجي من حيث احتلال قوى خارجية للبلد ولمقدّراته، بل إن الاستعمار يبدأ داخلياً، مع تفشي الجوع والمرض والخوف والبطالة والفقر والجهل والخرافة …، ما يزعزع القيم الإنسانية التي لا بد أن ينشأ عليها الإنسان لكي يحيا سوياً، وهو النوع من الاستعمار الذي يخلق حالة من الإنكار الذاتي الداخلي، تطمس الهوية ابتداءً، وتمهّد لامتهان الكرامة واستعمارها من الخارج.

إنه (فرانز فانون 1925 : 1961) المولود في جزر المارتنيك الواقعة في البحر الكاريبي والتابعة للحكومة الفرنسية. التحق بالمدرسة الطبية في مدينة ليون الفرنسية وتخصص في الطب النفسي، وخدم في جيش فرنسا الحرة ضد النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، ثم عمل كطبيب عسكري في الجزائر أثناء خضوعها للاستعمار الفرنسي. ومع توليه منصب رئيس قسم الطب النفسي في مستشفى البليدة الجزائري، ينخرط في صفوف جبهة التحرير الوطني الجزائرية، ويتولى علاج المصابين من طرفي النزاع رغم كونه فرنسياً، حتى يغادر سراً إلى تونس ويعمل كمحرر لصحيفة المجاهد الناطقة باسم الجبهة، بالإضافة إلى توليه مهام تنظيمية وعسكرية ودبلوماسية ذات طبيعة فائقة الحساسية. يصبح في عام 1960 سفيراً للحكومة الجزائرية المؤقتة في غانا، ثم ما يلبث أن يتوفى بمرض سرطان الدم عن ست وثلاثين عاماً، ويُدفن في مقبرة مقاتلي الحرية في الجزائر. وكما ألهمت كتاباته ومواقفه المناهضة للتمييز العنصري والداعية لحرية الشعوب، الكثيرين، فقد أخذ على عاتقه في هذا الكتاب مهمة خلق إنسان جديد بوعي مختلف .. متحرر ثقافياً واقتصادياً وسياسياً.

يقدّم للكتاب الفيلسوف الوجودي الفرنسي جان بول سارتر. وبحيادية بالغة، يدعو الجميع لقراءة هذا الكتاب الهام لا سميا الشعوب المستعمرة، من أجل الوقوف على خطط الاستعمار التي تُحاك ضدها، وكذلك حكومات الدول الغربية الاستعمارية لكي تعلم بتلك الحقيقة التي أصبحت تناقش على العلن. يُحسب للكتاب تضمينه حالات مرضية، جسدية ونفسية وعقلية، أفرزتها الحرب لضحايا أبرياء، وتطرّقه إلى وسائل التعذيب الوحشية التي سنّها المستعمر الفرنسي في قمع وقهر وتطويع الثائر الجزائري .. يسبق كل ذلك مقدمة وينتهي بخاتمة، ويندرج ما بينهما نقاشاً فكرياً حول المواضيع الآتية:

  • في العنف
  • الانطلاق العفوي: عظمته ومواطن ضعفه
  • مزالق الشعور القومي
  • الثقافة القومية
  • الحرب الاستعمارية والاضطرابات النفسية

ومن تلك المواضيع التي نال بها الكتاب من رصيد أنجمي الخماسي ثلاث، أدوّن ما علق في ذهني منها بعد القراءة، في الأسطر التالية:

  • يفضح الفيلسوف فانون المستعمر الذي يعمد إلى إنشاء طبقة برجوازية وطنية من أبناء الشعب المستعمر تعمل عمل الوسيط بينه وبين الشعب ككل، والذين يكونون عادة من المهنيين والأكاديميين والمثقفين وأصحاب الامتيازات، الذين يحرصون على مصالحهم في المقام الأول وعلى الظهور في مظهر من البذخ في ملابسهم ومساكنهم وسياراتهم. غير أنهم يعمدون إلى تهدئة الشعب من خلال أطول مدى ممكن، ودعوته للتروي ونبذ العنف، حتى إذا ما بدرت منه حركة سخط هرعوا لإبلاغ المستعمر تحسباً لاحتمالية استفحال الوضع وقيام الثورة! إن هذه الطبقة الموالية للاستعمار هي التي تتولى حكم البلاد بعد رحيل المستعمر، غير أنه ليس من الصحة في شيء تأسيسها أثناء الاستعمار، بل ينبغي أن تؤسس بعد رحيله، لضمان الإخلاص والشرف والمصداقية.
  • يعمل المستعمر للمستقبل كذلك، فهو لا يغفل أثناء فترة استعماره عن بذر شرارات تنشط بعد رحيله ويسدد ثمنها أبناء الشعب المحتل سابقاً! فهو على سبيل المثال، يحرص أشد الحرص على تخلف البلاد في كافة الأصعدة، الصحية والتعليمية والاقتصادية والإنتاجية والاستثمارية …، حتى إذا ما رحل وأراد الشعب النهوض ببلدهم، لجأوا إليه للاقتراض، والتي تكون له بمثابة فرصة سانحة لاستنزاف ثروات البلد من جديد، لكن بصورة أكثر حضارية. وهو كذلك، يزرع بين أبناء الشعب طبعاً رديئاً، يقوم على الاقتصاص من بعضهم البعض من خلال حمل السلاح الذي لا يوجهونه ضد عدوهم المشترك، بل لأنفسهم، كعقدة دونية تجذّرت في قيمهم بفعل العبودية السابقة. وبالإضافة إلى سياسة (فرّق تسد) التي يحرص المستعمر على فرضها بحيث تبقى آثارها إلى ما بعد رحيله، يدعو إلى رفع الشعارات القومية التي تؤدي لا محالة إلى خلق حالة من العنصرية وإثارة النعرات بين أبناء الشعب الواحد الذي قد تختلف أعراقهم وتتعدد قبائلهم. ومن مخلّفات الاستعمار التي تشاهد حية على أرض الواقع، نزوح بعض المفكّرين الجزائريين في آرائهم حول الفرد الجزائري، وحول النزعة الإجرامية المتأصلة في حمضه النووي كطبيعة خلقية .. كتأكيد ببغاوي لأبحاث سفيهة وضعها عدد من الباحثين الفرنسيين وعلى رأسهم طبيب، تؤصل تلك النزعة كحقيقة ثابتة.
  • ومن ناحية أخرى، وإذ الكتاب بمثابة رسالة موجهة إلى المعذبين في الأرض، فهو يشمل كافة المناضلين في سبيل الحق، من دعاة الحرية والمنادين بالاستقلال، والمطالبين بتغيير الأوضاع، والمصلحين والنهضويين …، وغيرهم من مختلف أبعاد النضال، في السياسة وفي العلم وفي الأدب وفي المهن …، ما يحقق نهضة قومية شاملة، مؤكداً على أن الثقافة الوطنية إنما يرسّخها أولئك المناضلين في الميادين لا أولئك الأباعد المقلّدين لثقافة المستعمر.

ومن سداد الرأي، أقتبس في نصر حر ما ورد في صحبة البشر التي أراد بها المناضل فانون المضي طوال الوقت، صبحاً ومساءاً، وفي صفوف متراصّة (مع كامل الاحترام لحقوق النشر) كما يلي:

“إن على العالم الثالث أن يستأنف تاريخاً للإنسان يحسب حساب النظرات التي جاءت بها أوروبا وكانت في بعض الأحيان رائعة، ولكنه يحسب أيضاً حساب الجرائم التي قامت بها أوروبا في الوقت نفسه، وأبشع هذه الجرائم أنها قد شتتت وظائف الإنسان تشتيتاً مرضياً، وفتتت وحدته، كما أوجدت في المجتمع تحطماً وتكسراً وتوترات دامية تغذيها طبقات، وكما أوجدت على مستوى الإنسانية أحقاداً عرقية واستعباداً واستغلالاً بل وقتلاً، هو ذلك النبذ المليار ونصف مليار من البشر. فيا أيها الرفاق، يجب علينا أن لا ندفع جزية لأوروبا بخلق دول ونظم ومجتمعات تستوحي أوروبا. إن الإنسانية تنتظر منا شيئا آخر غير هذا التقليد الكاريكاتوري، الفاجر على وجه الإجمال. إذا أردنا أن نحيل أفريقيا إلى أوروبا جديدة، وأن نحيل أمريكا إلى أوروبا جديدة كان علينا أن نعهد بمصائر بلادنا إلى أوروبيين، لأنهم سيحسنون التصرف أكثر من أعظمنا موهبة، أما إذا أردنا أن نتقدم الإنسانية درجة، إذا أردنا أن نحمل الإنسانية إلى مستوى مختلف عن المستوى الذي بلغته أوروبا، فعندئذ يجب علينا أن نبتكر، أن نكتشف. إذا أردنا أن نستجيب لآمال شعوبنا فيجب علينا أن نبحث في غير أوروبا، بل إذا نحن أردنا أن نستجيب لما يتوقعه منا الأوروبيون فيجب أن لا نرد إليهم بضاعتهم، أن لا نرسل إليهم صورة، ولو مثالية، عن مجتمعهم وعن تفكيرهم بعد أن أصبحوا يشعرون نحوهما باشمئزاز شديد. فمن أجل أوروبا، ومن أجل أنفسنا، ومن أجل الإنسانية، يجب علينا يا رفاق، أن نلبس جلداً جديداً، أن ننشئ فكراً جديداً، أن نحاول خلق إنسان جديد”.

ومن الملاحظات الهامشية التي حصدتها في عجالة عن الكتاب، ما يلي:

  • يشوبه شيء من التكرار، مع حشد لبعض الأفكار التي احتاجت إلى تنظيم وترتيب أفضل.
  • يتضارب في بعض المصطلحات مع الرأي الإسلامي، والتي جاء بها المؤلف عن غير قصد كما يبدو، حيث يشتمل الكتاب في نهايته على ملحق يوضح (غياب البعد الإسلامي في نصوص فانون)، ويبرز دور جمعيات علماء المسلمين في إذكاء الحراك الثوري في الجزائر، فضلاً عن توجه المؤلف كعلماني النزعة.
  • يستخدم لغة فلسفية ويوجه نظرة نفسية تحليلية نحو منظومة الاستعمار ككل، ما يجعله يحتمل أكثر من تصنيف، بين: علم النفس والفلسفة والسياسة والاستشراق.

ختاماً، ليس أبلغ من وصية د. فانون وهو يخاطب الشعب الجزائري كفرد منهم قائلاً: “إننا معشر الجزائريين قد أدركنا هذه الأمور بسرعة عظيمة”، وهي الوصية التي تنسحب على كل الشعوب العربية، في النهوض بقوتها وحدها نحو القمة .. القمة التي لا يخلقها أحد سواها .. “أن القمة لا يمكن أن تصمد إلا بما تخوضه القاعدة من كفاح يومي بطولي شاق، لا ولا تجهل أنه ما لم يكن هنالك قمة وما لم يكن هنالك قيادة فإن الفوضى والبلبلة ما تلبثان أن تهدما القاعدة. إن القمة لا تستمد قيمتها وقوتها إلا من وجود الشعب في ساحة القتال، بل قل إن الشعب هو الذي يخلق لنفسه قمة، وليست القمة هي التي تحمل الشعب”.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً من المفكّرة: جاء تسلسل الكتاب (10) في قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لهذا العام .. 2022، وقد حصلت عليه من متجر نيل وفرات الإلكتروني للكتب العربية في يونيو من عام 2021، ضمن (80) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من تلك الشحنة.

أنشطة شهر فبراير: ومع هذا الكتاب، قرأت ستة كتب أخرى.

 

تاريخ النشر: أغسطس 20, 2022

عدد القراءات:26 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.