الكتاب
محامية وسط آلام الرجال
المؤلف
دار النشر
بلاتينيوم بوك للنشر والتوزيع
الطبعة
(2) 2015
عدد الصفحات
160
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
11/02/2018
التصنيف
الموضوع
عندما تتألم الذكورة وتترافع الأنوثة
درجة التقييم

محامية وسط آلام الرجال

رواية قصيرة تعرض جانباً مظلماً مما قد يعتور الحياة من ألم وصراع وبؤس وخيبة تلازم لفترة ما من شاء له القدر أن يكون له نصيب منها .. تطول أو تقصر .. تُشاع أو تبقى طي الكتمان، وقد تلازمه حتى آخر رمق!.

فعلى أوراق المحاماة المختومة عادة بالشمع الأحمر، تكشف الحياة عن جانب مظلم للنفس البشرية لا يقوى القلب الجلمود على الصمود قِبلها، ولا بد للمحامي يوماً من أن يكشف أوراقه ويبوح بما اكتظ به صدره .. بالقدر الذي يرسم العبرة لمن أراد أن يحيا ويُبصر ويعتبر!.

ليس الهدف هو هتك الستر الذي أقسم المحامي على الإخلاص له، لكنه قيم الأمان والعدل والعافية المنشودة لبني البشر والحرص على اتقاء الشرور قدر المستطاع .. فلا حرج إذاً من استخدام أسماء مستعارة لأبطال قصص حقيقية، وتحويرها شيئاً ما بما يتفق والهدف المنشود من نشرها.

إنها رواية واقعية، أبطالها ثلاث من الرجال المكلومين مقابل امرأة ترتدي الرداء الأسود المهيب وتترافع عن قضاياهم في محكمة الأحوال الشخصية، في دولة الكويت. الأول (يوسف) الذي يحول تعصّب الأعراف الاجتماعية دون زواجه ممن اختارها قلبه. الثاني (ضرار) الذي يضيع طموحه في الالتحاق بالجامعة ودراسة اللغة الإنجليزية وقد كان يحرز الترتيب الأول في مدرسته، أمام ازدراء والده وإصراره على العمل كسمسار للعقارات حيث إحراز المال الوفير. الثالث (فهد) الذي يتفطّر قلبه المحب بعد أن يشهد على خيانة زوجته. وبين دفتي الرواية ومتاهات قصص الأبطال الثلاث، تجد المحامية الدؤوبة نفسها بين قضايا لرجال تحسبهم العين أشداء وقلوبهم مثقلة .. بمرارة الخيانة الزوجية، وغدر الصديق، وانطفاء الحلم الطفولي في خريف العمر!. غير أن قلب المحامية الشابة لم يكن وحسب مثقلاً بهموم أولئك الضحايا من الرجال، بل حمل قلبها -الضحية لحب من طرف واحد- هم ذلك الرجل الذي شغفها حبا ولم يطرق بابها بعد!. لا يمنع هذا من القول أن الجامع المشترك بين كل هذه الأطراف المتنافرة كانت قاعات المحاكم التي لم تكن تخلو من مثالب، كاستغلال الثغرات القانونية وفقدان روح القانون الحقيقي!.

تحظى الرواية بنجمتين من رصيد أنجمي الخماسي، وقد حصلت عليها من معرض للكتاب بإحدى المدن العربية عام 2017. ومن تلك الآلام، اقتبس في نص نازف شيء مما ورد (مع وافر الاحترام لحقوق النشر):

  • والقلب الكسير يجود بخواطر ما كان ليجود بها وهو سليم. يقول أحد الأبطال: “إن للشتاء مذاقه الخاص، فهو أكثر الفصول قرباً لنفسي. نسمات هواء تنعش القلب، وشمس حنون بأشعتها الرقيقة والهادئة .. نشرب مشروبات لا نشربها عادة، نزور أماكن لا نزورها في كل وقت. ويطيب للإنسان أن يختلي بنفسه في مكان هادئ أمام البحر، ويفكر فيما يروق له. مراراً دار ببالي السؤال: أي عشق يشد قطرات المطر لترمي بنفسها لاثمة وجه الأرض، فتنتعش روح الأرض ويخضر وجهها عشقاً وحباً؟”.
  • أما عن أروقة المحاكم تلك، فتقول المحامية الشغوف في حقها: “كنت أتمنى لو أرى روح القانون في القاعات القضائية، أتمنى لو أرى المرافعات التي يتردد صداها في أروقة المحاكم كافة في جميع أنواع القضايا مدنية كانت أم جنائية حتى نستشعر أصول المهنة. الحاصل في الكويت أننا لا نترافع أمام المحاكم المدنية، وكل ما يحدث هو تسليم صحائف ومذكرات ومستندات، أحياناً أشعر بأن الأمر أشبه بتخليص المعاملات، وأنه بعيد كل البعد عن روح القانون وفحوى المحاماة وهيبة وجمال القضاء .. ذاك الجمال المدفون، البديع اللامتناهي”.

على الهامش: أسترجع الآن الوقت الذي أتممت فيه قراءة الكتاب وأردت إضافة تقييمي وتعليقي عليه في صفحة ( جودريدز Goodreads )  العالمية والتي أمتلك حساباً فيها، إذ لم أجد الكتاب ضمن العدد الضخم الذي تحمله الصفحة، فعمدت إلى إضافة الكتاب يدوياً، وهي صلاحية ممنوحة لأصحاب الحسابات، بعد التأكد فعلاً من عدم تسجيل الكتاب من قبل. أضفت الكتاب وأرفقت به صورة التقطتها له فوتوغرافياً على سجادة غرفتي .. وكتبت المقدمة الآتية: “رواية قصيرة تعج بما قد يعتور الحياة من ألم وصراع وخيبة تلازم صاحبها في فترة أو أكثر من حياته، تطول أو تقصر، تشاع أو تبقى طي الكتمان، وقد تلازمه حتى القبر”. ولا تزال هذه العبارة والصورة موجودتان كما هما، كما لاحظت استخدامها في كذا موقع كعبارة تسويقية للكتاب.

ختاماً، إنها رواية تأخذ قيمتها من المصداقية المتمثلة في شخصيات أبطالها، وواقع المحكمات الذي لا يحظى بالمهنية المطلوبة في معظم دولنا العربية .. كما أنها ومن جانب آخر، لا تستغرق سوى سويعات لإنهائها يعم فيها النفع والتسلية!.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: كان تسلسل الرواية (39) ضمن قائمة من (50) كتاب، قرأتهم في عام 2018

 

تاريخ النشر: مارس 15, 2022

عدد القراءات:162 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.