الكتاب
مائة وخمسون قصة لنساء ورجال استجاب الله دعائهم
المؤلف
دار النشر
دار الكتاب العربي للنشر والتوزيع
الطبعة
(1) 2004
عدد الصفحات
246
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
06/28/2018
التصنيف
الموضوع
الدعاء سلاح المؤمن
درجة التقييم

مائة وخمسون قصة لنساء ورجال استجاب الله دعائهم

“وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ” .. قد تغني هذه الآية الكريمة عن شرح مطول لمحتوى الكتاب، إذ تترجم القصص المختارة المعنى العظيم للدعاء والاستجابة.

يحوي الكتاب بين دفتيه مائة وخمسين قصة لأناس عاشوا في أزمنة بعيدة، ابتداءً من العهد النبوي مروراً بعهد الخلافة وانتهاءً بزمن التابعين .. أصابهم ما أصابهم من قضاء الله وقدره، فدعوا الله تضرعاً وخفية، وخوفاً وطمعاً، وابتهلوا وألحّوا، حتى أتى فرج الله جل وعلا في أعجب ما تكون قدرته ومنّه وكرمه ورحمته.

ومن الكتاب الذي استحق ثلاث نجمات من رصيد أنجمي الخماسي، أعرض شذرات من قصصه، كما يلي:

  • قصة (دعاء إبراهيم وهو في النار): وتحكي قصة رمي إبراهيم عليه السلام في النار التي أشعلها النمرود وقومه جزاء لكفره بآلهتهم، وقد دعى لحظة رميه وهو مقيد الأيدي بـ: “حسبنا الله ونعم الوكيل”.
  • قصة (أتهلكنا بما فعل السفهاء منا): وتحكي قصة موسى عليه السلام عندما اختار سبعين رجلاً من خيرة القوم ليقدموا اعتذارهم لله على ما بدر منهم من ضلال في عبادة العجل، فلما تقدم موسى وأخذه غمام من نور وكلّمه الله على مشهد من القوم، استكبروا .. وطلبوا منه حينها أن يريهم الله جهرة، فأخذتهم الصاعقة، ثم أحياهم الله بعد موتهم ببركة دعاء موسى.
  • قصة (النبي الذي دعا الله أن تدفنه أمة محمد): وتحكي قصة النبي دانيال الذي تم أسره مع من أسر في السبي البابلي زمن بختنصر. ويروى عن النبي محمد قوله: ﷺ “من دل على دانيال فبشروه بالجنة”، وقد عُثر على جثمانه مسجّى في تابوت زمن الخليفة عمر بن الخطاب في مدينة (تستر) من بلاد فارس، فدُفن عن طريق الصحابي أبو موسى الأشعري بعد أن كتب إلى الخليفة، وقد كان سليماً، إذ لا تأكل الأرض أجساد الأنبياء والشهداء والصالحين.
  • قصة (أصابتني دعوة سعد): وتحكي عن الوشاية التي نالت من سعد بن أبي وقاص حين كان والياً على الكوفة وعن حسن صلاته بالقوم. وفي حين أثنى عليه الكثير عند عمر بن الخطاب، فقد ادعى عليه أحدهم بأنه لا يعدل في القضايا بين الناس ولا يساويهم في القسمة، الافتراء الذي قابله سعد بالدعاء عليه بالعمى والفقر والفتن إن كان كاذباً، وقد كان من مستجابي الدعوة. فلما كبر ذهب بصره وأصابته الفاقة ولجأ للناس يسألهم الحاجة، وكان يتعرض للفتيات بالغمز في الطريق.
  • وأختم بمسك وبقصة (والله المستعان على ما تصفون): وتحكي عن تبرئة السيدة عائشة أم المؤمنين من فوق سبع سماوات بعد أن خاض القوم في عرضها، وقد دعاها زوجها رسول الله ﷺ إلى التوبة إن هي اقترفت سوء، ولم يجد لها أبواها من بعد ذلك حيلة!
  • وعن دعوة المظلوم التي لا تخطأ سهامها، يقول الكتاب في (فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم) بأنه: “من الدعوات المستجابة دعوة المظلوم، فإنه يصعد بها إلى السماء حتى تأتى تحت العرش فيقول لها الله وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين. وقد حذر الرسول من الظلم فقال: اتقوا دعوة المظلوم فإنها تصعد إلى السماء كأنها شرارة”.

يؤخذ على بعض القصص افتقارها للسند الأمر الذي يشكك في مدى مصداقيتها. وعلى الرغم من الاعتقاد بكرامات بعض من اختصهم الله بعلمه ورحمته، فإن بعض القصص المختارة تحوي من الأخبار ما يصعب على الفطرة السوية والعقل التسليم الأخذ بها .. بالطبع مع عدم التعرض لذمة الرواة!.

كتاب يستغرق سويعات، ويحمل من عبق الروحانية ما يضفي من نفحات السكينة والطمأنينة والرجاء في كرم الله ورحمته على قارئه .. كتاب تصاحبه بركة أرجى آيات الله “وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى”، من الجلدة إلى الجلدة.

……. إنه قريب مجيب!.

“وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: كان تسلسل الكتاب (20) ضمن قائمة من (50) كتاب، قرأتها في عام 2018

تاريخ النشر: ديسمبر 2, 2021

عدد القراءات:270 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.