الكتاب
قصائد مغضوب عليها
المؤلف
دار النشر
منشورات نزار قباني
الطبعة
(5) 2004
عدد الصفحات
141
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
10/31/2020
التصنيف
الموضوع
شعر ممنوع سياسياً وشيء من غزل
درجة التقييم

قصائد مغضوب عليها

ديوان ثوري من بحر الشعر السياسي .. لذا فهو محرّم شرعاً كما ريشة الرسام ناجي العلي التي أبدعت صورة غلافه! لقد كتب نزار قباني هذا الديوان قبل مجيئي للحياة، وها أنا أقرأه في الألفية الثالثة وكأنه من أحداث الساعة على شاشة قناة الجزيرة الإخبارية.

ومنه، وقد استقطع ثلاث نجمات من رصيد أنجمي الخماسي، أقتبس في نص غاضب ما راق لي، وما لم يرق (مع كامل الاحترام لحقوق النشر) كما يلي:

ما راق لي:

مقطع (تقرير سري جداً من بلاد قمعستان): وهو يحط من قدر رجال تعطروا وتمايلوا وتخنّثوا وأصبح خالد فيهم سوزان!.. ليست الأنوثة في حد ذاتها عار حتى يعيّر بها القوم، لكن الشاعر -وهو شاهد من أهلها- يداوهم بالتي كانت هي الداء!

لم يبق فيهم لا أبو بكر .. ولا عثمان

جميعهم هياكل عظمية في متحف الزمان

تساقط الفرسان عن سروجهم

وأعلنت دويلة الخصيان

واعتقل المؤذنون في بيوتهم

وألغي الأذان

جميعهم تضخمت أثداؤهم

وأصبحوا نسوان

جميعهم يأتيهم الحيض، ومشغولون بالحمل

وبالرضاعة

جميعهم قد ذبحوا خيولهم

وارتهنوا سيوفهم

وقدموا نساءهم هدية لقائد الرومان

ما كان يدعى ببلاد الشام يوماً

صار في الجغرافيا

يدعى (يهودستان)

الله .. يا زمان

 ما لم يرق لي:

مقطع (أحمر أحمر أحمر): يحذّر العربي من الخطوط الحمراء في كل مكان .. في ضوء الجنس، في التفكير في الوطن، في عناوين الجريدة، في تصاريف القصيدة، في بقايا القهوة، في ضيوف الفجر!

لا تسافر بجوازٍ عربي

لا تسافر مرة أخرى لأوروبا

فأوروبا -كما تعلم- ضاقت بجميع السفهاء

أيها المنبوذ، والمشبوه، والمطرود من كل الخرائط

أيها الديك الطعين الكبرياء

أيها المقتول من غير قتال

أيها المذبوح من غير دماء

لا تسافر لبلاد الله

إن الله لا يرضى لقاء الجبناء

ولأنني خصصت الأسابيع القادمة للاسترخاء في واحة شعرية، وقد نقلت كل ما حظيت بها مكتبتي من دواوين الشاعر إلى الزاوية التي أنزوي فيها متى قررت القراءة .. فها أنا أنتقل بعد قراءة الديوان الثامن (قصائد مغضوب عليها) ومن قبله ديوان (أشعار مجنونة) وديوان (يوميات امرأة لا مبالية) وديوان (الأوراق السرية لعاشق قرمطي) وديوان (لا غالب إلا الحب) وديوان (أنت لي) وديوان (سيبقى الحب سيدي) وديوان (حبيبتي) .. إلى ديوان (إلى بيروت الأنثى مع حبي) .. بينما يتبقى ديوانان على قائمة الانتظار، هما: دمشق نزار قباني / قصيدة بلقيس

ديوان اقتنيته ضمن ما اقتنيت من إصدارات نزار قباني بعدما تجاوزت العشرين بقليل .. قرأته آنذاك وعدت له اليوم، ولا يزال رأيي كما هو لا يحيد: لنزار قول عذب وآخر سفيه وآخر عاشق حد الجنون وآخر فاجر لعوب!

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الكتاب (91) في قائمة حوت (105) كتاب، قرأتهم عام 2020 .. رغم أن العدد الذي جعلته في موضع تحدٍ للعام كان (100) كتاب فقط! وقد حصلت عليه ضمن مجموعة من دواوين الشاعر من أحد معارض الكتاب، وكنت حينها قد تجاوزت العشرين بقليل!.

لقد كان 2020 عام الوباء الذي جاء من أعراضه الجانبية (ملازمة الدار وقراءة أكثر من مائة كتاب)! لم يكن عاماً عادياً وحسب .. بل كان عاماً مليئاً بالكمامات والكتب.

وفي هذا العام، دأبت على كتابة بعض من يوميات القراءة .. وعن هذا الكتاب، فقد قرأته في شهر (اكتوبر)، والذي كان من فعالياته كما دوّنت حينها:

مفعم بأطياف الشعر .. لكن! هل عادت الحياة فعلاً؟ بين بين، فلا تزال أنفاس الحجر الصحي تعبق في الجو“.

 

تاريخ النشر: يوليو 2, 2022

عدد القراءات:69 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *