الكتاب
عن شيء اسمه الحب
المؤلف
دار النشر
دار كلمات للنشر والتوزيع
الطبعة
(7) 2017
عدد الصفحات
111
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
03/30/2019
التصنيف
الموضوع
نصوص مجنونة إلى ليلى من الليالي
درجة التقييم

عن شيء اسمه الحب

شذرات من رومانسية بثها الكاتب إلى ليلاه .. وبرغم صدق المشاعر التي قد يلمسها القارئ والكاتب يزفّها بين كلماته إليها، فهي لا ترقى إلى مستوى نص أدبي يستحق النشر إلى قرّاء المكتبة العربية، وذلك للسطحية في التعبير فضلاً عن بعض التشبيهات التي جاءت في محل سخرية رغماً عنها، وقد خانها الصوغ على ما يبدو فأخفقت في نيل البلاغة المرجوة! لقد كان الأجدر اتحاف أنثى السكر وحدها بمعسول تلك النصوص من خلال رسالة (وتس آب) صباحية، دون إشراك الغير .. فليس كل ما يُكتب هو بالضرورة قابل للنشر!.

فأين الغزل في نص يحنّ إلى عطرها الذي يصيب جدران منزلهما بالسكر “وتترنح .. فيوشك السقف أن يهوي علينا”؟ ونص آخر يرجم الأيام الخمس المتبقية على عودتها إلى المنزل بعد انقطاع “ثم سأرجم المسافة .. ثم أرجمك! تباً لك كم أحبك”؟ وكيف وهو يوصيها بعدم غمس قدميها في البحر طويلاً حرصاً على كائناته المملّحة بالصوديوم “فالسمك ليس مؤهلاً ليعيش في ماء حلو”؟. لكنه يستمر في وصف المطر الذي يهطل فوقها تحت نافذة القلب، ومزيج الكحل بالزيتون في عينيها تطل من خلف غابات الشعر الغجري المجنون، وأنها قد: “شعرتْ بعدها أنها خارجة من حمام بخار الكلمات وأحستْ أن شعرها يقطر أبجدية”. غير أن القمر الذي أمره مخاطباً ليلاه قائلاً: “نامي ودعي القمر يعتمد على نفسه وينير الأرض لوحده هذه الليلة”، هو ليس القمر الذي رصدته وكالة ناسا الفضائية!.

على هذا لا يحظى الكتاب سوى بنجمة واحدة من رصيد أنجمي الخماسي، والتي جاءت كرمى لنص هنا وآخر هناك، والذي أقتبس منه في لون الورد ما يلي (مع كامل الاحترام لحقوق النشر):

  • يناجيها في (رسالة من المنفى) معاتباً: “سئمت سؤالك المعهود كلما افترقنا: كيف أنت؟ كم مرة عليّ أن أقول لك لقد تهاويت قطعة قطعة فلم يبق مني إلا أنت”؟.
  • وعن الأثير الذي حمل الحب قبل أن يصادف الحب، يقول: “حتى قبل ان ألتقي بك .. كنت أحبك! كان في داخلي شيء لا ينام وهو أنت .. عمري قبلك كان لحظات أنفقتها في انتظارك”.
  • وفي روحانية متصوف، لا تصبح الصلاة فرضاً على المؤمن إسقاطه وحسب، بل موعد للقاء لا يشبهه لقاء آخر. يقول: “وأن البشر الذين يقومون أكثر من ثلث الليل لأنهم يؤمنون أن أجمل ما في الحياة الخلوة مع ربهم، يختلفون كثيراً عن أولئك الذين يكتفون بالمكتوبات، لأن الصلاة من شأنها أن تجعل الحياة أجمل .. حتى صلاتك تجارة”.

ختاماً، لست ممن تهوى الغزل ولا شأن لي بأصحاب الهوى ولا بأحوال قلوبهم ولا جنونهم، وما كان لهذا الكتاب أن ينضم لمكتبتي رغم إلحاح البائع الظريف! وتبقى دار النشر من الأفضل بين دور النشر العربية، والتي تحوي مكتبتي الجوداء على عدد لا بأس به من إصداراتها المرموقة.

شكراً على كل حال!

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الكتاب (19) في قائمة ضمت (85) كتاب، قرأتهم عام 2019 .. رغم أن العدد الذي جعلته في موضع تحدٍ للعام كان (80) كتاب فقط! وقد حصلت عليه من معرض للكتاب في إحدى المدن العربية عام 2017 ضمن (55) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من ذلك المعرض!.

 

تاريخ النشر: أبريل 23, 2022

عدد القراءات:34 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.