الكتاب
سحر الواقع: كيف تعرف حقيقة الواقع؟
المؤلف
الكتاب باللغة الأصلية
The Magic of Reality: How We Know What's Really True - By: Richard Dawkins
المترجم/المحقق
عنان علي الشهاوي
دار النشر
دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة
(2) 2016
عدد الصفحات
279
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
02/17/2024
التصنيف
الموضوع
العلم يصف الواقع بالشاعري
درجة التقييم

سحر الواقع: كيف تعرف حقيقة الواقع؟

كتاب .. ولأن مؤلفه عالم، فهو يمجّد الواقع المادي بقوانينه الفيزيائية ويعتبره أنه السحر بعينه، لا تلك الشعوذات التي تمتح تارة من قصص الأطفال التي فيها تتحول اليقطينة إلى عربة والأمير إلى ضفدعة .. وتارة من حكايات الرعب وبيوت الأشباح .. وتارة من بهلوانيات خفة اليد وخدعها .. وتارة من جلسات تحضير الأرواح وغموضها وتحايلها .. وتارة من خيال هوليوود العلمي .. وتارة من تلك التي عرفت تاريخياً حتى اليوم بالمعجزات، كما في أسطورة تحويل الماء لخمر على يد يسوع المسيح، وفاتيما -التي لم تكن سوى أمه مريم- حين تجلّت للأطفال في البرتغال .. وتارة من التراث الإنساني كما في ملحمة جلجامش التي تتقاطع مع قصة نوح والطوفان وأهل بابل وبلبلة ألسنتهم .. وتارة أخرى من تلك الحوادث المثبتة في علم الميتافيزيقيا وما تأتي به الحاسة السادسة من خوارق بين تخاطر وحدس ورؤى ونبوءة، والتي لا تتم -وفقاً للمؤلف- إلا بمحض الصدفة!

يضع الكتاب العالم البريطاني (ريتشارد دوكنز 1941)، وهو عالم مختص في بيولوجيا التطور وفي سلوك الحيوان، كما أنه مؤلف أصدر العديد من الكتب في مجاله التي يربط في بعضها بين العلم مقابل نقض نظرية الخلق الواردة في الأديان الابراهيمية، وذلك من منطلق إلحاده .. كما أن له حضور نشط على وسائل الإعلام التي يناقش من خلالها كتبه وآرائه وأفكاره العلمية والإلحادية على حد سواء.

وبينما يعدد المؤلف للسحر ثلاث معانٍ (خارق ومسرحي وشاعري)، فهو يختص الأخير منها ليدلل على ما عناه بسحر الحقائق الفعلية للعالم الواقعي، كما هو الحال مع السحر المرافق لقطعة موسيقية أو منظر جبل شاهق أو سماء داكنة يخترقها قوس قزح .. حيث تصف كلمة ساحر شعور الانتعاش أو القشعريرة أو دمعة العين، أمام “شيء ما يجعلنا نشعر أننا أحياء على نحو أكثر عمقاً”. وفي الوقت نفسه، يعتقد المؤلف أن العلم -رغم تقدمّه بثبات- فهو عاجز عن تفسير كل شيء، الأمر الذي يدفع بالعلم نفسه نحو مواصلة طرح الأسئلة وخلق الفرضيات ووضعها موضع الاختبار، وذلك من أجل بلوغ درجة أقرب للحقيقة أكثر وأكثر .. والمؤلف على قناعته بامتلاك العالم الحقيقي سحراً حقيقياً نابعاً من داخله يمكّن من فهم طبيعة عمله، فهو يسميه بـ “السحر الشاعري” و “الجمال الملهِم”، بحيث تبدو في مقابله عروض الخدع والتعاويذ “رخيصة ومبتذلة” .. حتى يخلص إلى “أن الحقيقة أكثر سحراً -بالمعنى الأفضل والأكثر إثارة للكلمة- من أي أسطورة أو لغز مصنوع أو معجزة” فيقول: “للعلم سحره النابع منه: إنه (سحر الواقع)”.

ينقسم الكتاب إلى اثنا عشر فصلاً يبدأ المؤلف كل منها بأسطورة تاريخية يتبعها بشرح علمي وافٍ. والفصول التي نال معها الكتاب ثلاث من رصيد أنجمي الخماسي، هي:

  • الفصل الأول: ما الواقع؟ ما السحر؟
  • الفصل الثاني: من كان الإنسان الأول؟
  • الفصل الثالث: لماذا يوجد عدد بالغ الكثرة من الحيوانات المختلفة؟
  • الفصل الرابع: ممّ تتكوّن الأشياء؟
  • الفصل الخامس: لماذا الليل والنهار، الشتاء والصيف؟
  • الفصل السادس: ما الشمس؟
  • الفصل السابع: ما قوس قزح؟
  • الفصل الثامن: متى وكيف بدأ كل شيء؟
  • الفصل التاسع: هل نحن بمفردنا؟
  • الفصل العاشر: ما الزلزال؟
  • الفصل الحادي عشر: لماذا تحدث أشياء ضارة؟
  • الفصل الثاني عشر: ما المعجزة؟

على الرغم من مادة الكتاب العلمية، فقد جاء بشكل عام سهل اللغة يخاطب القارئ غير المختص -باستثناء بعض الأجزاء- وقد جاء عن ترجمة احترافية من نصه الأصلي (The Magic of Reality: How We Know What’s Really True – By: Richard Dawkins). ومنه، أدوّن ما علق في ذهني بعد قراءته، وباقتباس في نص ساحر (مع كامل الاحترام لحقوق النشر)، كما يلي:

  • يستطيع الإنسان اختبار المعرفة التي توصّل إليها عن الواقع بطريقة مباشرة متمثّلة في حوّاسه الخمس، وبطريقة غير مباشرة من خلال الوسائل الداعمة للحواس مثل التليسكوب والميكروسكوب، كما أن النماذج الافتراضية لما ينبغي أن يكون واقعاً والقابلة للاختبار والتنبؤ، هي إحدى الطرق غير المباشرة. غير أن المؤلف يطرح استفساراً في (الفصل الأول: ما الواقع؟ ما السحر؟) أثناء حديثه في موضوع (النماذج .. اختبار ما نتخيله)، عما إذا كان الواقع يقتصر على تلك الأشياء القابلة للاختبار بكلتا الطريقتين! إذ كيف هو الأمر إذاً مع أشياء غير مادية كالحب والغيرة والسعادة، التي هي تُعد ضمن الواقع؟ يجيب فيقول: أجل، إنها واقع. لكنها تعتمد في وجودها على العقول .. العقول البشرية بالتأكيد، ومن المحتمل عقول الأنواع الأخرى من الحيوانات المتطورة، مثل الشمبانزي، الكلاب والحيتان أيضاً. ولا تشعر الصخور بالبهجة أو الغيرة، والجبال لا تحب. فهذه المشاعر واقع مكثف لهؤلاء الذين تتبدى لديهم، لكنها لا توجد قبل وجود العقول. ومن المحتمل أن مشاعر كهذه، وربما مشاعر أخرى، نستطيع الشروع في الحلم بها، على كواكب أخرى، فقط لو كانت تلك الكواكب تحتوي على عقول أو شيء ما مكافئ للعقول من يعلم؟! فلربما كانت هناك آلات غير تقليدية للتفكير أو المشاعر قد تسللت إلى موضع آخر في الكون“.
  • وفي (الفصل الثالث: لماذا يوجد عدد بالغ الكثرة من الحيوانات المختلفة؟)، يتطرّق المؤلف إلى نظرية (الانتقاء الطبيعي) كأهم عملية حيوية ضمن الاكتشافات التي جاء بها العالم شارلز داروين، فهي تدفع بالتطور نحو اتجاه معين، كاتجاه البقاء على قيد الحياة. فالجينات التي تتمكن من البقاء حية ضمن مستودع جيني ما، تتميز قطعاً بالجودة، وهي الجينات التي تساعد الجينات الأخرى على توليد أجسام جيدة يكفل لها البقاء حية ويعينها على التكاثر الطبيعي .. أو بمعنى أدق: تمرير الجينات التي ساعدتها سابقاً في البقاء حية! ثم يتساءل المؤلف مرة أخرى في كيفية حدوث التغيير من نوع حي لآخر؟ يجيب في موضوع (الخلط، الانتقاء والبقاء) قائلاً: تبقى الجينات حية في أجسام الطيور أو الخفافيش بالمساعدة في بناء الأجنحة. تبقى الجينات حية في أجسام حيوان الخلد بالمساعدة في بناء بنيتها القوية، ويديها اللتين تشبهان الجاروف. وتبقى الجينات حية في أجسام الأسود بالمساعدة في بناء سيقان سريعة الجري، ومخالب وأسنان حادة. تبقى الجينات حية في أجسام الظباء بالمساعدة في بناء سيقان سريعة الجري، وسمع وبصر حادين. وتبقى الجينات حية في أجسام حشرات أوراق النباتات عندما تكسب الحشرات ألواناً لا تميزها عن أوراق الشجر. ومع اختلاف التفاصيل، في جميع الأنواع يكون اسم اللعبة هو بقاء الجين حياً في مستودع الجينات”. لذا، يوصي المؤلف قارئه من الآن وصاعداً، أن يقول في نفسه متى ما شاهد حيواناً: “إن ما أنظر إليه هو ماكينة متقنة الصنع لتمرير الجينات التي صنعتها. إنني أنظر إلى ماكينة جينات باقية على قيد الحياة”. بل يوصيه هو ذاته في كل مرة يشاهد نفسه في المرآة: “عليك أن تفكر: ذلك هو أنت أيضاً”.

ختاماً، لقد وجدت هذا الكتاب يرسم العلم بريشة فنية، في حين وجدته الفاينانشيال تايمز “مقنع .. أياً كان عمر القارئ” .. غير أن المؤلف أكّد مع بداية كتابه الذي تناول فيه الواقع بسحره “أن سحر الواقع ليس من الخوارق أو الخدع ببساطة تماماً .. إنه مدهش .. مدهش وحقيقي .. مدهش لأنه حقيقي”.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً عن المفكرة: جاء تسلسل الكتاب (16) ضمن قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لعام 2024، والذي أرجو أن يكون استثنائياً بحق في جودة الكتب التي سأحظى بقراءتها فيه، وهو الكتاب (4) في شهر فبراير .. وقد حصلت عليه من متجر جملون الإلكتروني للكتب العربية في ديسمبر من عام 2020، ضمن (85) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من تلك الشحنة.

من الذاكرة: في يناير من عام 2022، طلبت المعونة من أصدقاء الكتب على حسابي في الانستغرام، لترشيح قراءة كتاب من اثنين .. كان إحداهما هذا الكتاب والآخر كتاب (الثقافة والمقاومة: محاورات مع ادوارد سعيد) لمؤلفه: ديفيد بارساميان .. وقد وقع الاختيار حينها على الأخير، وباكتساح!.

وعلى رف (العلم) في مكتبتي تقف مجموعة جيدة من الكتب، منها قديم انتقل لمكتبتي من مكتبة العائلة، ومنها ما هو حديث. أذكر منها: (نرد أينشتين وقطة شرودنجر) تأليف: د. بول هالبرن / (الكون: عوالم محتملة) تأليف: آن درويان / (الجين: تاريخ حميم) تأليف: سيدهارتا موكرجي / (الثقوب السوداء والأكوان الناشئة) تأليف: ستيفن هوكينج / (رياضيات الحياة والموت) تأليف: كيت يايتس / (المخ ذكر أم أنثى؟) تأليف: د. عمرو شريف و د. نبيل كامل / (الواقع ليس كما يبدو: رحلة إلى الجاذبية الكمية) تأليف: كارلو روفيللي / (طبيعة العالم الفيزيائي: النظرية النسبية ونظرية الكم وأسئلة الإنسان الكبرى) تأليف: سير آرثر ستانلي إدنجتون / (الإشعاع النووي: قصة تشرنوبل ومستقبل البشرية) تأليف: سعود رعد / (أغرب من الخيال: سر الأطباق الطائرة) تأليف: راجي عنايت/ (غرائب من العالم) تأليف: وليد ناصيف/ (أمور لا تصدق) تأليف: محمد الحمصي / (سين جيم) تأليف: شريف العلمي

من فعاليات الشهر: لا شيء جديد سوى أنني لا زلت أترقّب شحنة الكتب التي طلبتها من متجر نيل وفرات للكتب، والتي ستحمل لي أكثر من ستين كتاب.

تسلسل الكتاب على المدونة: 466

تاريخ النشر: فبراير 24, 2024

عدد القراءات:94 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *