الكتاب
رسائل من الزمن الجميل
المؤلف
دار النشر
دار سعاد الصباح للنشر والتوزيع
الطبعة
(1) 2006
عدد الصفحات
302
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
11/25/2023
التصنيف
الموضوع
رسائل عطرة عن ذكريات شاعرة مع زوجها الراحل
درجة التقييم

رسائل من الزمن الجميل

ديوان يحمل بين دفتيه نصوص نثرية على هيئة رسائل، ضمنتها الشاعرة ذكرياتها لا سيما تلك الحميمية، بأدق تفاصيلها العاشقة حتى الثمالة، وما صاحب خلجات نفسها من آمال وخواطر وتأملات وهي في حالة امتنان دائم لزوجها الراحل، الذي لم يكن زوجاً فقط .. بل أب وصديق وحبيب و (آخر السيوف) كما عنونت به ديوانها السابق في رثائه.

تقول في إهدائها الذي تصدّر الديوان، وقد أتحفته بمجموعة من لوحات فنية بريشتها: “عبدالله المبارك .. زوجي ومعلمي وحبيبي .. وصديق الزمن الجميل”.

ففي النثر الأشبه بسيرة ذاتية، تبدأ الشاعر بذكرى خطبتهما بعد أن لفت انتباهه تفوقها في مرحلة الثانوية العامة، ثم زواجهما السعيد ورحلته معها خارج الوطن يشد من أزرها أثناء استكمال دراستها .. وأسفارهما ومحطاتهما ومنازلهما وأطفالهما. تسترجع عتابها له عندما قبل بعض المناصب المنوطة بتقديم خدمات معينة بدت لها وكأنها تشوبها المصالح، ما يتنافى ومبادئهما. هنالك أيضاً لوعتها الدائمة وافتقادها لوجوده الذي لم يملئه شيء بعد رحيله، واستمرارها في الكتابة عنه وبحرقة بعد فراقه الأبدي. بعد ذلك، تكتب رسائل لابنها الذي شبّ، فتحرص على تعليمه حب لغته الأم والانتماء لوطنه، وقد أتقن لغات عدة وتلبّسته ثقافة غربية، وهي لا تنسى أن تكتب رسائل إلى الوطن ذاته، وتنعى حال الوطن العربي البائس الذي رغم هذا فهي تتفاءل بتغيره إلى الأفضل في قادم الأيام. ولابنتها الشيماء تكتب رسالة فخر، وتذكّر ابنتها أمنية في رسالة أخرى بحال المرأة العربية البائس، وتختم رسائلها مع مقدم حفيدها الأول الذي حمل اسم جده (عبدالله) .. والذي لروحه كتبت هذه الرسائل التي تشهد على حب أبدي غمر قلبها.

ومن الرسائل التي جاءت على هيئة يوميات، والتي قطفت من رصيد أنجمي الخماسي واحدة، أقتبس المقطع الثالث من (ليلة مع رسائلي إليك) في حبر من حنين (مع كامل الاحترام لحقوق النشر):

لم أكن أعرف أن رسائل الحب

يمكن أن تتحوّل إلى ألغام موقوتة

تنفجر بي إذا لمستها

لم أكن أعرف أن عبارات العشق

يمكن أن تأخذ شكل المقصلة

لم أكن أعرف أن الإنسان

يُمكن أن يعيش إذا قرأ رسالة حب

ويُمكن أن يموت إذا أعاد قراءتها !!.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً عن المفكرة: جاء تسلسل الديوان (33) في قائمة من (50) كتاب خصصتها لعام 2023 والذي رجوت مع بدايته أن يكون استثنائياً في جودة الكتب التي سأحظى بقراءتها فيه .. وهو في الترتيب (12) مما قرأت خلال شهر نوفمبر ضمن عشرين كتاب، وقد حصلت عليه في نفس العام من معرض للكتاب بإحدى المدن العربية ضمن (400) كتاب كانوا حصيلة مشترياتي من ذلك المعرض. ومعه، حصلت على أربعة دواوين أخرى للشاعرة، هي (خذني إلى حدود الشمس / برقيات عاجلة إلى وطني / حوار الورد والبنادق / رسائل من الزمن الجميل) .. قرأتها تباعاً.

وقد قرأت للشاعرة من قبل دواوين أخرى، هي: آخر السيوف / فتافيت امرأة / في البدء كانت الأنثى / القصيدة أنثى والأنثى قصيدة / وللعصافير أظافر تكتب الشعر

من فعاليات الشهر: لا يزال جدولي اليومي مزدحماً .. ولا زلت أصارع الوقت لاستقطاع ما أمكنني منه للقراءة.

تسلسل الديوان على المدونة: 433

تاريخ النشر: ديسمبر 15, 2023

عدد القراءات:239 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *