الكتاب
اهتزازات الروح: عشرة بحوث في أدب العرب وفكرهم
المؤلف
دار النشر
دار نينوى للدراسات والنشر والتوزيع
الطبعة
(1) 2023
عدد الصفحات
192
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
02/13/2024
التصنيف
الموضوع
اللغة العربية .. سحر لا يبطل أثره
درجة التقييم

اهتزازات الروح: عشرة بحوث في أدب العرب وفكرهم

كتاب تهتز له الروح الذواقة وهي تسرح في أروقة اللغة العربية بين أدب وشعر وتجليات صوفية، تستمد السحر من حروفها ومعانيها وبيانها وعَروضها وبديعها وقوافيها وبلاغتها وتصاريفها، والتي شرفت بادئ ذي بدء بالوحي الذي خاطب به الله خلقه من خلالها.

ينتقي مؤلف الكتاب -وهو أستاذ للبلاغة والنقد في جامعة حلب، وعضو مجمع اللغة العربية في دمشق- من تلك الأروقة ومن صميم فكر روّادها، عشرة بحوث، وجدها تحرص على تقديم معرفة جادة تقف على البيان الإبداعي الذي حظيت به أمة القرآن من خلال “الكلمة المجتهدة المخلصة” .. وهو لذا، يجد تلك البحوث قد انبثقت من “مشكاة واحدة”. يأتي العنوان الرهيف من روح الإبداعات الشعرية القديمة والحديثة التي جادت بها قريحة مبدعيها “فما كلمات الشاعر إلا بناته اللائي يشاء لهن أن يكنّ الأبهى والأجمل”. لذا، فهو يدعو القارئ لأن يضبط اهتزازات روحه مع اهتزازات أرواح أولئك الشعراء المبدعين، وأن يختبر التحليق في فضاء التخليق، وهو يقرّ بأن مهمتي التخليق والإبداع التي تحدّها همة الشاعر الأرضي الترابي -مهما بلغت درجة تحليقه- لا تبلغ سماء الإبداع المترامية.

يغني (فهرس الموضوعات) عن التطرّق إلى محتوى الكتاب بإسهاب، وهو يقسّم البحوث العشر إلى مواضيع عدة .. وهي:

(1) في آفاق المديح النبوي

وفيه أربعة مواضيع، تبدأ بنبي الإسلام ﷺ الذي حُق له أن يكون “المحبوب الخاص” لدى تابعيه، لتنتقل بدورها إلى “المحب الخاص” الذي هو في هذا المقام ليس سوى (الشاعر العربي)، ثم تتطرق إلى اللغة العربية التي استخدمها أهلها كأداة للتعبير عن المحبوب الخاص وعن حبه وفي مدحه، حتى تنتهي بموقفه ﷺ من المديح ومن الشعر ككل، الذي هو بالقطع الرأي الإسلامي.

(2) كلثوم بن عمر العتابي

وفيه ثمانية مواضيع يستقي المؤلف معينها من المصادر العربية والفارسية، وهو يتحدث عن الشاعر الحلبي الأصل الذي عاش في العصر العباسي، حين رحل إلى أقصى بلاد فارس لينهل من ثقافتها ويروي شعره ونثره بجديد الأدب. فيعرض ابتداءً هوية الشاعر ونسبه وثقافته وطباعه، ونشأته الأولى في (رأس عين وقنسرين والرقة)، ليخصص له من ثم مساحة للحديث عن بلاغة لسانه، وعن الرعاية الفارسية التي حظي بها، حتى ينتقل إلى مدينة مرو ويصوّر العتابي وهو يزور مكتباتها ويطلّع على تراثها بالفارسية، فيخصص له موضوعاً عنّنه بـ “رؤية جديرة بالاهتمام عند العتابي: لغة العرب تغنى بمعاني العجم (الفرس)”، فيعرض فيما بعد آثار المعاني الفارسية في شعره ونثره.

(3) المدرسة الشعرية الشامية في عصر سيف الدولة الحمداني

وفيه يتطرق المؤلف إلى الحياة الأدبية في بلاط سيف الدولة، وعن المقصد العام للمدرسة الشعرية الشامية وخاصياتها، مع عرض لأبرز أعلامها في ذلك العصر.

(4) آفاق الأدب المؤدب في (الفصول والغايات) لأبي العلاء المعري

وفيه خمسة مواضيع، تبدأ بالحديث عن المعرّي كعالم وكمعلم للغة العربية والحكمة الإيمانية، لتتناول من ثم كتابه (الفصول والغايات في تمجيد الله والمواعظ) لتبيان المقاصد التعليمية فيه، حتى يحلّق المؤلف في فضاءاتها التي سعت علوم اللغة العربية، من ناحية فضاءها كمعجم وكأساليب، ومن فضاء النحو والصرف، ومن فضاء العروض والقوافي، ليختم بالدروس الإيمانية المستخلصة من هذا الكتاب.

(5) الهداية النبوية وآفاق رؤيتها: قراءة في (محمديات) مصطفى عكرمة

وفيه يعرض المؤلف مظاهر الهداية النبوية في شعر الشاعر السوري عكرمة، وآفاق النظر فيها، من صوب أفق الحضارة وأفق الرشاد وأفق العالم قبل الهدي النبوي وبعده، وأفق الإعراض عن نور هديه.

(6) هكذا فلنغن للحب

وفيه يعرض تأملاته في عملية التخليق الشعري وهو يتناول قصيدة لصديقه الشاعر الإماراتي (سيف المري) الذي يمثّل شعر العرب في الخليج العربي

(7) أهو الحب الذي يفجر ينابيع الفن

وفيه يعود المؤلف لقراءة تأملية أخرى في قصيدة للشاعر نفسه

(8) ضغط هاجس الإبداع في ديوان (ذات البدع) للشاعر المريتاني الشيخ أبو شجة بن محمد بابانا

وفيه خمسة مواضيع، والمؤلف ينتقل من الخليج إلى المحيط ليعرّف القارئ على صديق آخر له .. شاعر، ويكشف عن جانب “الجد في تطلّب الإبداع والتخليق عند هذا الشاعر”، وللشعر كأداة في تجلية العالم الباطن لديه، ليكشف عن ملهمته “ذات البدع أو سلمى”، وكيف أن الشاعر قد “يغدو عين إلهامه”.

(9) الشكر: مفهوماً أخلاقياً في التصوف الإسلامي: الدلالة والمنظورات (فضاء ما قبل التصوف)

وفيه يعرض المؤلف المفهوم العام من الجانب الصوفي والأخلاقي، وحقيقة الشكر إضافة إلى مكانته في اللغة، ومن ثم التعرّض للمنظور العربي له قبل الإسلام، يليه المنظورين القرآني والحديثي.

(10) الشكر: مفهوماً أخلاقياً في التصوف الإسلامي: الدلالة والمنظورات (فضاء التصوف)

وفيه يستعين المؤلف بالمراجع العربية والفارسية والإنجليزية ليعرض قيمة الشكر من منظور صوفي عرفاني، ومكانته في جملة حكايات وأقوال بعض أعلام التصوف، ومع شيء من التفصيل في المناقشات التأصيلية، وعن بنية الشكر المفهومية لدى الإمام أبو حامد الغزالي.

 ومن طاقة الاهتزاز، أبث شيئاً مما لمس روحي في المساحة التالية، وباقتباس في نص سماوي (مع كامل الاحترام لحقوق النشر)، وقد خطف الكتاب من رصيد أنجمي الخماسي ثلاث:

  • بعد أن يروي المؤلف شغاف قلب كل مسلم في موضوع (في آفاق المديح النبوي)، بما جادت به الأمة الإسلامية قديماً وحديثاً في مدح لنبيها المختار ﷺ كأسوة حسنة ينبغي أن تُحب كجزء خاص من الدين وكشطر متمم للإيمان، وأن تُتبع في كل ما أخذت به وفي كل ما ذرت .. يتناول ما جاء في مدحه على لسان أقوام لم يتبعوه لكنهم أحبوه حب مماثل لأتباعه.

فهنالك الشاعر العربي المسيحي (جاك شمّاس) الذي قال:
أودعت طهرك في حدائق مقلتي   ووشمت مجدك في شغاف جنان
مهما مدحتك يا رسول فإنكم     فوق المديح وفوق كل بياني

والهندوسي (السير كيشان براساد شاد) رئيس وزراء ولاية حيدرأباد الهندية، الذي كتب بلغته الأوردية أبياتاً تولّى المؤلف ترجمتها من الترجمة الإنجليزية:
قد أكون كافراً أو صادق الإيمان   لكن ربي يدري من أكونه
وأنا أعلم أيضاً أنني الخادم    للمختار سلطان المدينة

  • وبعد حديث خصّ به المؤلف الشاعر الحلبي العباسي كلثوم بن عمرو العتابي، يلفت انتباه القارئ المتأمل إلى رؤيته العامة للشعر والأدب، كرؤية تُختصر في استنباطٌ لِلْمَعاني الأبْكَارِ وإِخْرَاجٌ لَها بِأَرْديةِ الروعة والفخار، لكي تتخلَّقَ صُورةُ مَعْنَى شَرْطُها التناغُمُ والانسجام وقُوَّةُ الإظهار”. ثم ينقل عنه مستشهداً به في رؤيته ذاتها: “الألفاظ أَجْسادٌ، والمعاني أَرواحٌ، وإنّما نَراها بِعُيُونِ القُلُوبِ، فَإِن قَدَّمْتَ مِنها مُؤخَّرًا، أَو أَخَّرْتَ مِنها مُقدَّمًا أَفْسَدتَ الصُّورةَ، وغَيّرتَ المَعْنَى، كما لو حُوِّلَ رَأْسٌ إِلَى مَوْضِعِ يَدٍ، أَو يَدٌ إِلَى مَوْضِعِ رِجْلٍ، تَحَوّلَتِ الخِلْقَةُ، وتغيّرتِ الحِلْيةُ“.
  • وهو يعلّي من فضيلة الشكر في المفهوم الصوفي الإسلامي، ويستدّل من الفضاء الذي سبق التصوف، يعرض المؤلف جانب من السلوك النبوي للدلالة على هذه الفضيلة، والتي عبّر عنها ﷺ في البكاء وسكب العبرات، كعبادة اقترنت بالإخلاص الخالص لوجهه تعالى .. في تهجّده الذي كان يصل قيامه وركوعه وسجوده بالبكاء، وقد غفر له الله ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وهو يقول: “أفلا أكون عبداً شكوراً”. يعقّب المؤلف عن بكاء الشكر هذا فيقول: وعلى هذا النَّحْوِ يَنْضَافُ إلى شُكْرِ اللِّسان في هذه المرحلةِ شُكْرُ الجَنانِ الذي يَقْوَى فيتظهرُ بُكاءً يستمرُّ البَعْضِ الوقت. والشُّكْرُ حتّى البكاء وذَرْفِ الدَّمْعِ مَظْهَرٌ مُسْتَعْلِنُ لِلْإِيمانِ واستشعارِ العَظَمة الإلهيّةِ وامتلاء القَلْبِ بالعبودية، حتى قال ابن مسعود: (الشُّكْرُ نِصْفُ الإيمان)“.

ختاماً، ومع أن الكتاب جاء متخصصاً بشكل ما، فهو كفيل بأن يثير كل بواعث الإعجاب والعز الفخار لدى كل من أنعم الله عليه بلسان ناطق للغة الضاد! كما قال أمير شعراء العرب: “إن الذي ملأ اللغات محاسناً .. جعل الجمال وسره في الضاد”.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً عن المفكرة: جاء تسلسل الكتاب (14) ضمن قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لعام 2024، والذي أرجو أن يكون استثنائياً بحق في جودة الكتب التي سأحظى بقراءتها فيه، وهو الكتاب (2) في شهر فبراير .. وقد حصلت عليه من معرض للكتاب في إحدى المدن العربية العام الماضي ضمن (400) كتاب كانوا حصيلة مشترياتي من ذلك المعرض.

وعلى رف (الأدب العربي) في مكتبتي تصطف الكثير الكثير من الكتب، وقد انتقل الجزء الأكبر من الإصدارات القديمة إليها من مكتبة العائلة، والتي ازدادت أوراقها اليوم اصفراراً. أذكر منها: (طرائف الخلفاء والملوك) تأليف: عبد. أ. علي مهنا / (في رحاب اللغة العربية: مناهج وتطبيق) تأليف: د. عبدالرحمن عطبة / (حديث المساء) تأليف: أدهم شرقاوى / (الأدب الأندلسي) تأليف: د. سامي أبو زيد / (طوق الحمامة: في الألفة والألاف) تأليف: ابن حزم الأندلسي / (ديوان الغلمان: أنطولوجيا الغزل المذكّر في العصر العباسي) تأليف: الجاحظ / (البدائع والطرائف) تأليف: جبران خليل جبران / (الغزو الثقافي ومقالات أخرى) تأليف: د. غازي القصيبي / (الأدب الصغير والأدب الكبير) تأليف: عبد الله بن المقفع / (وحي القلم) تأليف: مصطفى صادق الرافعي / (العرب لا يحبون البصل: دراسة في متخيلات اللغة العربية) تأليف: ابراهيم محمود / (صوت العالم) تأليف: ميخائيل نعيمة / (بين الجزر والمد) تأليف: مي زيادة / (الأحلام المشرقية: بورخيس في متاهات ألف ليلة وليلة) تأليف: عيسى مخلوف / (البلبال: أبواب في الوجد والكرى) تأليف: زليخة أبو ريشة / (لحظات مسروقة – عندي كلام – لو جاء نوح – لعلك تضحك) تأليف: أنيس منصور

من فعاليات الشهر: لا شيء جديد سوى أنني التقطت هذا الكتاب تحديداً في هذا الوقت الذي لا يزال يشهد أحداث طوفان الأقصى الدامية .. منذ أكتوبر الماضي!.

ولا زلت أترقّب شحنة الكتب التي طلبتها من متجر نيل وفرات للكتب، والتي ستحمل لي أكثر من ستين كتاب.

تسلسل الكتاب على المدونة: 464

تاريخ النشر: فبراير 16, 2024

عدد القراءات:225 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *