الكتاب
امرأة الفقهاء وامرأة الحداثة: خطاب اللامساواة في المدونة الفقهية
المؤلف
دار النشر
دار التنوير للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة
(1) 2015
عدد الصفحات
365
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
08/12/2020
التصنيف
الموضوع
ما أراده الله للمرأة وما عانده الفقهاء
درجة التقييم

امرأة الفقهاء وامرأة الحداثة: خطاب اللامساواة في المدونة الفقهية

من امرأة القرآن إلى امرأة الفقهاء وصولاً إلى امرأة الحداثة .. هكذا تتدرج الباحثة الحصيفة في منهجية أكاديمية علمية موضوعية، لتكشف عن سوأة الاختراقات الذكورية للتفاسير القرآنية التي اختصت بـ (امرأة القرآن)، وقد عملت ابتداءً على ترسيخ أصل المرأة كأداة لإشباع الغرائز والاستمتاع الجسدي وبقاء النوع البشري، من خلال الموروث الفقهي الذي تركه المتقدمون، وحرص على تأصيله المتأخرون، وهو ما يظهر في نمط (امرأة الفقهاء)، في الوقت الذي تزداد فيه وتيرة الضغط الممارس من قبل التيارات الدينية المتشددة وهي تعمد جاهدة على وأد أي بادرة لصعود نمط (امرأة الحداثة) التي استهلت أوائل القرن الماضي، حين اقتحمت بجرأة مجال العلم والعمل!. بيد أن تلك الدعاوى الآثمة لها من الرسوخ في الوعي الجمعي والحضور الطاغي في ميادين الاجتماع والثقافة والاقتصاد والسياسة ….، التي ما أن يتعثر المجتمع في إصلاح الأزمات المتعلقة بها من منظور علمي وحداثي، حتى يصدح الخطاب الديني بإرجاع المرأة إلى حضيرة الفقه الذكوري وإخضاعها وتكبيلها بفتاوى ما أنزل الله بها من سلطان .. تعكس ثقافة ميسوجينية متأصلة، الحال الذي يعكس من منظور آخر البناء الإيديولوجي للمجتمع بأكمله.

وقبالة هذا الطوفان من التفاسير الازدواجية بين تقديس فرج المرأة والخوف منه، مقابل تعزيز المركزية الذكورية القضيبية، تقف الباحثة بكل ما أوتيت من أسلحة فكرية لتستأصل ما أمكن، فتسبح فيه عكس التيار مع أقرانها الحداثيين، ضمن من سبقهم من باحثين في الفقه الإسلامي.

وعن الدراسة ذاتها التي جاءت أكثر موضوعية وأذكى تمحيصاً وأرقى لفظاً وعبارة، فقد توسعّت فيها الباحثة من خلال خمسة فصول رئيسية هي:

  • الفصل الأول: الجنسانية في الثقافة العربية الإسلامية
  • الفصل الثاني: المرأة في الإسلام: الرسول، الفاروق، الفقهاء
  • الفصل الثالث: المرأة بين الإسلام الفقهي والإسلام القرآني
  • الفصل الرابع: الإسلام والبطريركية
  • الفصل الخامس: النسوية والمساواة

وفي ثنايا الفصل الثاني، تؤكد الباحثة على أن النبي محمد وأخاه السيد المسيح (عليهما السلام)، لم يكونا سوى نسويين، حسب التعبير الحديث، غير أن تابع الأخير بولس ونظيره المسلم عمر قد اختطا مساراً خلاف النهج الذي سار عليه معلميهما الكريمين من قبل. وأنا إذ استمر في نفس الفصل، أعرض ما علق في ذهني من مبحث (فقهاء امرأة الإسلام: متعة أم كائن إنساني؟) وتحديداً من جانب (التأديب والتحصين)، وباقتباس في نص نسوي ع كامل الاحترام لحقوق النشر) وقد استنفد الكتاب رصيد أنجمي الخماسي كاملاً وبجدارة منقطعة النظير:

تكشف الباحثة عن وجه المنظومة الفقهية الذي يعكس بوضوح دلالات دينية واجتماعية تؤسس لدونية المرأة من تحت غطاء شرعي، تحصرها الباحثة في سبعة، هي:

  • أولاً: تفاقم الخطاب الفقهي الذكوري في موازاة إقصاء المرأة عن المجال العام وحصر حياتها في تلبية حاجات الذكر الجنسية على قاعدة الطاعة والتملك.
  • ثانياً: مأسسة الجنسانية الإسلامية على المستويين الفقهي والمجتمعي على قاعدة المركزية القضيبية.
  • ثالثاً: تأثر الفقه الإسلامي التقليدي في الأساطير الدينية، ومن ضمنها ما ورد في التوراة تحديداً قصة الخلق، والتي دخلت إلى الإسلام من باب ما يسمى في علم التفسير بـ «الاسرائيليات». لقد نظر هذا الفقه الكاره للنساء إلى المرأة من موقع الدونية، ودشن عدته الفقهية في أبواب النكاح والطلاق والنشوز، انطلاقا من مركزية الذكر، فأصبحت الأنثى/ المسلمة مهمشة ومستبعدة وأداة طيعة في يد ما يمكن أن نطلق عليه «الفقه الذكوري القضيبي».
  • رابعاً: حجز المرأة في البيت وحصر دورها في الزواج والانجاب يؤشران على خوف المنظومة الفقهية التقليدية من تنامي الدور النسائي وفاعليته.
  • خامساً: حجب الفقهاء للمرأة بسبب فتنتها، ارتبط في أزمة الشراكة بين الرجل والمرأة، ورهاب الفتنة من الأنثوي لا يقتصر على العرب (في الجاهلية والإسلام) وإنما له حضوره لدى الحضارات القديمة والديانات التوحيدية الأخرى.
  • سادساً: ارتبطت المنظومة الفقهية ببناء الدولة الإسلامية عبر الفتح، وكلما توطدت دعائم هذه الدولة تراكم الخطاب الفقهي الذكوري. وإذا افترضنا أن الإسلام واصل فتوحاته قبل نضوج تجربته الثقافية في الجزيرة، ما أدى إلى توطيد بنية المؤسسة الدينية، يمكن القول إن احتكاك المسلمين ومن بينهم الفقهاء مع بقية الشعوب ساعدهم على توسيع دائرة مراقبة الجسد الأنثوي من جهة وبناء مدونة جنسية تتقاطع مع البيئات الجديدة المكتشفة من جهة أخرى.
  • سابعاً: تحول جسد المرأة في الإسلام إلى ملكية للزوج الناطق باسم القبيلة، وما أتت به المؤسسة الفقهية في أبواب النكاح وغيره يبرهن على التضاد بين البداوة والتمدين، فالذكر مركز القبيلة والفقه الذكوري يشكل امتدادا لذاك الإسلام البدوي المناهض للإسلام المدني.

وعن الحيض .. وما أدراك ما الحيض؟ الذي تشرّب عقول وقلوب الفقهاء حتى يكاد العاقل ليظن أن أحدهم يحيض، لعمق ولوجه في مداخله!. فبينما يحرّم شيخ الإسلام ابن تيمية وطء الحائض والنفساء والذي يستلزم الكفارة إن تم، فإنه يبيح للزوج سبل استمتاع أخرى، فيقول:

“لكن له أن يستمتع من الحائض والنفساء بما فوق الإزار، وسواء استمتع منها بفمه أو بيده أو برجله، فلو وطئها في بطنها واستمنى جاز، ولو استمتع بفخذيها ففي جوازه نزاع بين العلماء”. تعقّب الباحثة بدورها قائلة: “لا يجيز ابن تيمية جماع الحائض، ولكنه يخرج بفتوى تجيز وطء الذكر للحائض حتى «برجله»، وعلى هذا لم ينظر شيخ الإسلام إلى جسد المرأة إلا من موقع متعة الرجل. وبصرف النظر عن شروط النظافة في العملية الجنسية، يكتسب «دم الحائض» رمزيته من عادات وتقاليد سادت عند اليهود واليونان وبعض الكنائس المسيحية وشعوب أخرى، فهو يشير إلى الدنس من جهة وإلى الأصالة والشرف الرفيع من جهة أخرى”.

تتبخر مع الكتاب نتن ديباجة (الإسلام كرّم المرأة) التي صاغها وتغنّى بها فقهاء وأد المرأة بمنأى عن جوهر الإسلام الذي أصّل لتكريمها .. تلك الديباجة التي بليت واهترأت فلم تعد رقع أولئك الفقهاء تسع ما أحدثوه من خرق في فقه المرأة الإسلامي، لا سيما بعد أن مزق أطرافه النسويات والنسويين على حد سواء .. شر ممزق!.

إنه كتاب جدير بالقراءة وإعادة القراءة.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الكتاب (70) في قائمة حوت (105) كتاب، قرأتهم عام 2020 .. رغم أن العدد الذي جعلته في موضع تحدٍ للعام كان (100) كتاب فقط! وقد حصلت عليه من متجر جملون الإلكتروني للكتب في يوليو من نفس العام، ضمن (50) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من تلك الشحنة!.

لقد كان 2020 عام الوباء الذي جاء من أعراضه الجانبية (ملازمة الدار وقراءة أكثر من مائة كتاب)! لم يكن عاماً عادياً وحسب .. بل كان عاماً مليئاً بالكمامات والكتب.

وفي هذا العام، دأبت على كتابة بعض من يوميات القراءة .. وعن هذا الكتاب، فقد قرأته في شهر (أغسطس)، والذي كان من فعالياته كما دوّنت حينها:

لا جديد غير القراءة .. ويستمر الحجر الصحي“.

 

تاريخ النشر: يونيو 17, 2022

عدد القراءات:9 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.