الكتاب
التانترا: الروحانية والجنس
المؤلف
الكتاب باللغة الأصلية
Tantra Spirituality & Sex - By: Osho
المترجم/المحقق
نبيل سلامة
دار النشر
دار التكوين للتأليف والترجمة والنشر
الطبعة
(1) 2017
عدد الصفحات
131
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
03/13/2020
التصنيف
الموضوع
الجنس كطاقة كونية ومصدر للبركة
درجة التقييم

التانترا: الروحانية والجنس

ليست اليوغا كالتانترا .. فمع اليوغا تصارع الرغبات، أما مع التانترا فأنت تستسلم لها!.

قد تلخّص هذه العبارة فحوى الكتاب الذي حثّ فيه المعلم أوشو على ردم الهوة بين الذات والمطلق، وبين العالم المادي وعالم النيرفانا الأبدي .. وبين العقل الحاكم وشهوة الجنس، فما ممارسة الحب سوى بوابة للسر الإلهي!.

وبينما يتجه العلماء إلى دراسة الجنس طبيعياً من ناحية السلوك البيولوجي، وباطنياً من ناحية التحليل النفسي، فإن المعلم أوشو يخط طريق التانترا ليفسّر الجنس من ناحية صوفية أكثر عمقاً، وممارسة أكثر روحانية.

إنه أوشو إذاً .. أو تشاندرا موهان جاين (1931 : 1990) الذي تنقل شبكة المعلومات العالمية عنه أنه ولد في الهند البريطانية ودرس الفلسفة ودرّسها في الجامعات المحلية، وتدرج من ثم في العلوم الصوفية ليُصبح (غورو) أو معلم روحاني فاقت شهرته حدود وطنه، ليصل إلى العالمية ويُلقب بـ (زوربا البوذي)، إشارة إلى توجهاته الانفتاحية رغم دعوته الروحية!. أما فيما يتعلق بالعلاقة الجنسية ودعوته في الانفتاح عليها، ما أكسبه شهرة (معلم الجنس بلا منازع) كما تداولته الصحف العالمية، فإنه يجعل منها في هذا الكتاب بمثابة طاقة خلّاقة لا تقلّ أهمية عن الممارسات الروحية في تكامل بناء الإنسان، جسدياً ونفسياً وروحانياً.

يفتح الكتاب ست بوابات نحو التانترا كمفهوم وكممارسة، كما يسردها في صفحة المحتويات، تبدأ بمدخل وتنتهي بالحديث عن المعلم أوشو .. هي كما يلي:

  • التانترا واليوغا
  • تقنيات التأمل الحب التانتري
  • الاستسلام الكلي لما يحدث في الجنس
  • روحانية الفعل الجنسي التانتري
  • الرعشة الكونية من خلال التانترا
  • التانترا ـ طريق الاستسلام

ومن فلسفة التانترا وطاقتها الخلّاقة، أستلهم شيء مما علق في روحي بعد القراءة، كما يلي:

  • إن التانترا كفلسفة دينية تتصل بالكثير من صور التعبّد التي تهدف إلى تحرر الإنسان من صور الجهل، وإحكام السيطرة على قوى النفس وقوى الكون، والسعي إلى الوصول به إلى مرحلة الكمال، والاتحاد النهائي مع الكون، ومع الإله.
  • تتخذ التانترا من الجنس -كطاقة كونية- وسيلة للتواصل الروحي أكثر منها وسيلة للتواصل الجسدي، في تلاحم بين العقل والجسد، من أجل تحقيق ذروة نشوة هائلة وتعزيز الرباط الحميمي.
  • بينما تتطلب ممارسة اليوغا النزاع مع رغائب الذات، تسمح التانترا بقبولها، من خلال استخدام الطاقة الجنسية في تجاوز الرغبة إلى تحقيق مرتبة من الوعي تتصل بالمقدّس .. فلا الجنس خطيئة كما ينهى عنها الكهّان، ولا هي طاقة تسري خلاف سنة الكون.
  • تقع التانترا في نطاق الحاضر .. في نطاق الآن، لا يؤثر بها ماض ولا يقلقها مستقبل، فإنما الحب لحظة أبدية حاضرة بكل إحساسها، ما إذا تم تحويلها إلى لحظة تامل.

ومن الكتاب الذي يفوز بثلاث نجمات من رصيد أنجمي الخماسي، أقتبس في نص دافئ ما جاء على لسان المعلم أوشو في كتابه (ألف باء التنوير) وتبسيطه لمفهوم التانترا (مع كامل الاحترام لحقوق النشر) كما يلي:

“حين يكون الجنس مجرد لاوعي، مجرد عملية ميكانيكية، يكون الخطأ بعينه! الجنس في حد ذاته ليس عيباً، وإنما ميكانيكيته هي التي تجعله هكذا، وإذا تمكنت من دمج نور وعيك في قدراتك الجنسية، فالنور سيحوله .. لن يكون جنساً أبداً، بل شيئاً آخر كلياً، بحيث لن تجد كلمة كافية للتعبير عنه. عندنا في الشرق، التانترا تعني الطاقة المتجددة والناتجة عن دمج الجنس مع الوعي. إنها القدرة على التوسع والانفتاح، والجنس وحده يجعلك تنكمش على ذاتك، وبينما التانترا تجعلك منفتحاً .. إنها الطاقة ذاتها، ولكن تختلف طريقة استغلالها. وحين تمارس الجنس تصل إلى النشوة، ولكن للحظات محدودة، وبثمن باهظ، بينما التانترا تمنحك الإحساس بالنشوة ليوم بكامله، لأن كامل طاقتك تصبح منتشية، ولن يكون لقاؤك مع إنسان فرد، بل مع العالم كله. وقد تنتشي حين ترى شجرة، زهرة، أو نجمة، حتى أنك قد تحس بالنشوة تمتلك كامل ذاتك .. فهذه هي التانترا .. فالجنس هو البذرة، والحب هو الزهرة “.

وللمعلم على مكتبتي في فلسفة التانترا، عدد من الإصدارات الأخرى، هي: سر التجربة الداخلية: رؤية التانترا / سر أسرار التنانترا: السمع والجنس – الاستنارة المفاجئة / سر أسرار التنانترا: تقنيات النور والظلام – أسمى من الأنا. كما أن له من الإصدارات في المجال الروحي ما تتصدّر الطليعة على الدوام رغم ما تموج به الساحة الفكرية من إصدارات أكثر حداثة، أذكر على سبيل المثال ما يصطف منها فوق أرفف مكتبتي كذلك: كتاب المرأة: احتفالاً بروحية المرأة / ماذا الآن يا آدم؟ كتاب عن الرجال / النضج: عودة الإنسان إلى ذاته / الحرية: شجاعتك أن تكون كما أنت / لغة الوجود: ما وراء الحياة والموت / سيكولوجية الاستنارة والأجساد السبعة / المركب الفارغ: لقاءات مع اللاشيء / التأمل: فن النشوة الداخلية.

ختاماً، وفي كلمة عرفان للمعلم أوشو، فإنه اشتق من اسمه الذي اختاره له مريديه، الكثير! إن (أوشو) في حد ذاتها كلمة يابانية تُقرأ من اليمين إلى اليسار ومن اليسار إلى اليمين، في إشارة إلى المعراج الروحي الذي واصله المعلم وعمل فيه على “توحيد الأقطاب وتجاوز الثنائيات” من خلال وعي كوني صاف، وهي كلمة ذات مقطعين “مركبة من جذرين الأول «أو» وتعني «بتوقير كبير، الحب والامتنان» و «شو» وتعني «اتساع الوعي متعدد الأبعاد» و «الوجود الماطر من كل الاتجاهات» ويمكن تفسيره بـ «المحيط العظيم»”. لقد كان يدعو في تعاليمه إلى ممارسة التأمل كلغة تشترك فيها كل الثقافات، بعيداً عن روح التعصب والكراهية ، وهو في دعوته تلك قد تصدى للكثير من المفاهيم الدينية ولتفسيراتها الواسعة الانتشار، واستبدلها بالانفتاح في إيجابية على جميع الأديان، من خلال وعي جمعي يقوم على تقدير قيم الحب والجمال والحرية والإقدام والإبداع والسلام الروحي.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الكتاب (14) في قائمة حوت (105) كتاب، قرأتهم عام 2020 .. رغم أن العدد الذي جعلته في موضع تحدٍ للعام كان (100) كتاب فقط! وقد حصلت عليه من معرض للكتاب في إحدى المدن العربية عام 2020 ضمن (90) كتاب تقريباً كانوا حصيلة مشترياتي من ذلك المعرض!.

لقد كان 2020 عام الوباء الذي جاء من أعراضه الجانبية (ملازمة الدار وقراءة أكثر من مائة كتاب)! لم يكن عاماً عادياً وحسب .. بل كان عاماً مليئاً بالكمامات والكتب.

وفي هذا العام، دأبت على تدوين بعض من يوميات القراءة .. وعن هذا الكتاب، فقد قرأته في شهر (مارس)، والذي كان من فعالياته كما دوّنت حينها:

ويبدأ الحجر الصحي فعلياً .. إن الوباء حقيقة وواقع معاش“.

 

تاريخ النشر: مايو 20, 2022

عدد القراءات:20 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.