الكتاب
اعترافات ولعنات
المؤلف
الكتاب باللغة الأصلية
Anathemas and Admirations: Essays and Aphorisms - By: Emil M. Cioran
المترجم/المحقق
آدم فتحي
دار النشر
منشورات الجمل
الطبعة
(1) 2018
عدد الصفحات
152
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
06/27/2024
التصنيف
الموضوع
حياة عدمية بين اعترافات فيلسوف ولعناته
درجة التقييم

اعترافات ولعنات

رغم مشيبه في الحياة فيلسوفاً .. فهو لم يزل يبحث عن إجابات لأبسط أسألتها!

ذلك هو الفيلسوف الروماني المولد الفرنسي الإقامة (إميل سيوران 1911 : 1995) الذي اصطبغت فلسفته بالتشاؤمية المفرطة حد مراودة نفسه الانتحار، بحيث عدّ كل ما في الوجود مجرد كذبة .. بالعزلة التي ارتضاها وبالنشوة التي التمسها، وقد استثنى منها الموسيقى .. إضافة إلى تأثره بالفلسفات الإغريقية والشرقية والميثولوجيا الدينية. لا يمنع هذا من عدّه مفكّر ذو نظرة ثاقبة، لا يتوارى في نظرته السوداوية خلف مسميّات مبهمة مصطنعة كبعض أقرانه الفلاسفة، بل إنه يُفصح عن جواهره المظلمة، وبكل فجاجة .. وإن كانت في هيئة مقاطع، كما في هذا الكتاب!

يصنّف الفيلسوف لاعترافاته ولعناته خمسة مجموعات، تصف عدمية الحياة من منظوره، وهي:

  1. عند عتبة الوجود
  2. كسور
  3. سحر الخيبة
  4. قبالة اللحظات
  5. سخط
  6. هذه البصيرة المشؤومة

ومن الكتاب (Anathemas and Admirations: Essays and Aphorisms – By: Emil M. Cioran) الذي استقطع اثنتان من رصيد أنجمي الخماسي، أستقطع شذرات مما علق في ذهني بعد القراءة، وباقتباس في نص مجنون (مع كامل الاحترام لحقوق النشر):

  • في (عند عتبة الوجود)، يطرب سيوران لقول أحد نظرائه المسلمين في بشاعة الحياة، لا سيما من وجهة نظر لاهوتية .. فينقل عنه قوله ثم يعقّب: “(لم يخلق الله شيئاً أبغض إليه من هذا العالم. وبلغ من بغضه له أنه لم يلتفت إليه منذ أتمّ خِلْقَه). لا أعرف من كان المتصوّف المسلم الذي كتب هذا الكلام! سأظل أجهل اسم هذا الصديق“.
  • وفي (كسور)، يعيد سيوران للمفكر الحقيقي اعتباره، وقد عدّ المترجم كناقل للفكر، جندي مجهول! يقول: عرفت من الكتاب البلداء وحتى الحمقى. أما المترجمون الذين أتيح لي أن أقابلهم فكانوا أكثر ذكاء وإثارة للاهتمام من المؤلّفين الذين كانوا يترجمونهم، وذلك لأننا نحتاج إلى التفكير عند الترجمة أكثر مما نحتاج إليه عند الإبداع“.
  • وفي (سحر الخيبة)، تظهر سخرية القدر من الحياة، في جرعة أكثر سمّية .. إذ يقول سيوران متشائماً بلا عجب: لاحظت في أعقاب كل هزة داخلية أن أفكاري تُحلّق للحظات قصيرة، ثمّ تأخذ وجهة مثيرة للرثاء إن لم أقل مثيرة للسخرية. حصل ذلك باستمرار أثناء أزماتي كلها، حاسمةً كانت أم غير حاسمة .. ما أن تقوم بقفزة إلى خارج الحياة، حتى تنتقم الحياة وتعود بك إلى مستواها“.
  • وفي (قبالة اللحظات)، يطلب سيوران التفاؤل في عمق تشاؤم الحياة، وهو يؤكد على أن “للحياة نفس المقدار الضئيل المضمون الذي للموت! المؤسف أننا نعرف ذلك بعد فوات الأوان، حين لا يساعدنا ذلك لا على الحياة ولا على الموت” .. كما أن عدمية الحياة تتأكد تلقائياً في كل يوم، وهو يؤكد “سنتنفس أخيراً بشكل أفضل لو أننا علمنا ذات صباح أن أشباهنا تبخروا في أغلبهم بضربة عصا سحرية”.
  • وفي (سخط) يتلقّى سيوران حكمة من أفواه المجانين! لقد كان بالأحرى مجنوناً واحداً لكنه كان الأعقل بين من عرف. يروي هذه الحادثة نصاً فيقول: في ربيع 1973 كنتُ أتجول في حديقة مستشفى الأمراض العقلية بسيبيو في ترانسلفانيا حين دنا مني أحد «المُقيمين». تبادلنا بعض الكلمات ثم قلت له: «الجميع على ما يُرام هنا» أجابني: «طبعاً. من المفيد أن يكون المرء مجنوناً». ولكنّكم في نوع من السجن على أي حال؟» – «هو كذلك إن شئت. لكنّنا نعيش فيه دون أي مشاغل. علاوةً على أنّ الحرب تقترب كما تعلم، وهذا المكان آمن. إنهم لا يقصفون مُستشفيات المجانين. لو كنت مكانك لسعيتُ إلى أن أَحْجَزَ فيه على الفور». غادرته مضطرباً مندهشاً، وحاولت أن أعرف المزيد عنه. قيل لي إنّه مجنون حقاً. مجنوناً كان أم لا، لم يُقدم لي أحد نصيحة أعقل من تلك في حياتي كلّها“.
  • وفي (هذه البصيرة المشؤومة)، تتجلى روحه التشاؤمية تحت ركام الوجود .. فيختم حديثه عن عبثية الحياة قائلاً: “كم الفراغ الذي راكمته مع المحافظة على وضعي كفرد! معجزة ألا أكون قد انفجرت تحت ثقل كل هذا اللاوجود”.

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

نقلاً عن المفكرة: جاء تسلسل الكتاب (68) ضمن قائمة لا تنتهي من الكتب التي خصصتها لعام 2024، والذي أرجو أن يكون استثنائياً في جودة الكتب التي سأحظى بقراءتها خلاله، وهو في الترتيب (13) ضمن (15) كتاب قرأتهم في شهر يونيو! وعن اقتنائه، فقد حصلت عليه من معرض للكتاب أقيم الشهر الماضي بإحدى المدن العربية، ضمن (250) كتاب كانوا حصيلة مشترياتي من ذلك المعرض.

وللفيلسوف في مكتبتي كتاب آخر، بعنوان (على مرتفعات اليأس) .. سيكون على قائمة القراءة قريباً.

ومن فعاليات الشهر: القراءة فقط ولا شيء سواها .. وهي تكفي!

ومن الكتب التي قرأتها في هذا الشهر: قناع بلون السماء / الحب حسب التقويم البغدادي / لماذا نقرأ الفلاسفة العرب؟ / سبعة أصناف من الأشخاص تجدهم في المكتبات / اعترافات ولعنات / بين الجزر والمد / الحياة مهنة تافهة / كيف تلتئم: عن الأمومة وأشباحها / خازوقولوجي: علم دراسة الخازوق / في اليقين / نسوية للجميع

وعلى رف (المنطق والفلسفة) في مكتبتي عدد يقارب (140) كتاب .. أذكر منها: (علم الجمال في الفلسفة المعاصرة) – تأليف: مجاهد عبدالمنعم / (هكذا تكلم زرادشت) – تأليف: فريدريك نيتشه / (كتاب الاغاليط) – تأليف: نجيب الحصادي / (التفكير الفلسفي عند ابن رشد) – تأليف: د. سلمى بو غازي / (إرادة الاعتقاد) – تأليف: وليم جيمس / (المذاهب الوجودية من كيركجورد الي جان بول سارتر) – تأليف: ريجيس جوليفيه / (التأملات في الفلسفة الأولى) – تأليف: ديكارت / (رسائل من المنفى) – تأليف: لوكيوس سينيكا / (تاريخ الشك) – تأليف: جينيفر مايكل / (التفكير الناقد: طرح الأسئلة المناسبة) – تأليف: نبيل براون / (اكتشاف اللذة: شذرات قورينية) – تأليف: ميشيل أونفري / (كيف تكون وجودياً) – تأليف: غاري كوكس / (النجاة في الحكمة المنطقية والطبيعية الإلهية) – تأليف: ابن سينا / (في اليقين) – تأليف: لودفيج فتجنشتين / (المعجزة السبينوزية: فلسفة لإنارة حياتنا) – تأليف: فريدريك لونوار / (العقل والطبيعة في عالم طبيعي) – تأليف: ريتشارد كارير / (All About Greek Philosophy) – تأليف: Don Domonkos

تسلسل الكتاب على المدونة: 518

تاريخ النشر: يونيو 29, 2024

عدد القراءات:113 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *