الكتاب
أناشيد الإثم والبراءة
المؤلف
دار النشر
دار المعارف
الطبعة
(7) 1999
عدد الصفحات
95
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
06/29/2019
التصنيف
الموضوع
النفس البشرية ومعدنها الخفي حين تكشفه المواقف
درجة التقييم

أناشيد الإثم والبراءة

خواطر على رقتها تغوص في أعماق النفس البشرية، لتلتقط شذرات من أسرارها ومكنوناتها قد تخفى حتى على صاحبها، حتى تأتي المواقف على اختلافها فتكشف عن جوهرها وعن أصل معدنها.

يعرض فهرس الكتاب ثلاثة عشرة موضوعاً، يحمل الأول تساؤلاً عن (ما هو الحب) فيعتقد الكاتب أنه السكينة وليس الممارسة الحميمية، وهو بالكلية توفيق من الله .. أما في الثاني فتمتزج (أناشيد الإثم والبراءة) بالتضرع لله وحبه .. ويأتي الثالث (بدون خيانة من أحد) ليكشف عن صراع الحب المفقود بالحلال والمستعّر بالحرام .. وفي (انقلاب) الموضوع الرابع، يحتاج الخواء النفسي أن يملأ ذاته بالسمو النفسي وألا ينتظر أن يقلبه أحد .. ويؤكد الخامس بأن (العذاب ليس له طبقة) وأن ما من نفس إلا ولها نصيبها من الشقاء .. وفي السادس و(عن الانتحار) يرى الكاتب أن لحظتها هي في الأغلب لحظة كبْر على الله أكثر من أن تكون يأساً بقضائه .. ويتحدث السابع منها عن العقلية المستمتعة في الحياة حين تنفد (والمحصول صفر) يصبح بعدها، على عكس العقلية العارفة بالله .. ويعرض الثامن قضاء الله عندما يرمي بها نفساً (أراد أن يرحمها) من نعمة لم تُقدّرها حقاً .. وتستجمع الفصول المتبقية (أهل النار)، (الشجرة)، (مسرح العرائس)، (لا شيء يساوي الحرية)، (دعاء العبد الخطاء) من لآلئ الهدى والنور والحكمة، ليس للقارئ حق اضاعتها!.

ومن الكتاب الذي يحصد نجمات أربع من رصيد أنجمي الخماسي، أقتبس من عبق الروحانيات كلمات مشرقة في نص أثيري (مع كامل الاحترام لحقوق النشر): “إن الجهاد يطول فلا تتعجل الثمر، فكلما عظمت الأهداف طال الطريق، فلا تبرح الباب، وأطل السجود، وأدم البكاء، فإنك لا تطلب نيشاناً أو جائزة، إنما تطلب وجه صاحب العرش العظيم”.

كلمات كُتبت في ثمانينات القرن الماضي، لا يزال صداها يتردد إلى اليوم مدوياً مؤكداً أن الفكر الحر كأصالة الذهب .. ولا يزال د. مصطفى محمود المفكر (الغائب الحاضر) بأصالة فكره، وصدق منهجه، وإخلاصه لما يعتنق.

رحمه الله

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الكتاب (37) في قائمة ضمت (85) كتاب، قرأتهم عام 2019 .. رغم أن العدد الذي جعلته في موضع تحدٍ للعام كان (80) كتاب فقط! وقد قرأته ضمن مجموعة إصدارات للمؤلف خلال أسبوع خصصته لإعادة قراءتهم من جديد. أما عن هذا الكتاب تحديداً، فقد اقتنيته مع بدايات إصداره ضمن مجموعة كبيرة من إصدارات المؤلف حيث قرأتهم جميعاً آنذاك، والتي جاءت في طبعة منسوخة باستخدام الآلة الكاتبة على أوراق مصفرّة، والتي ازدادت اصفراراً حتى اللحظة.

 

تاريخ النشر: أبريل 27, 2022

عدد القراءات:26 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.