قراءاتي على ضفة ثالثة

هنا مراجعات مطوّلة لكتب قرئتها .. راقت لي .. ونشرتها

…………………………………………………………………………………..

 

(1)

كتاب / التخلف الاجتماعي: مدخل إلى سيكولوجية الإنسان المقهور

مبحث في ملامح المقهور النفسية وألوان دفاعه

كتاب قد يُصنّف ضمن علم اجتماع الفضائح، والذي يعرّي ما يعتمل في باطن إنسان المجتمع النامي من غصص وقهر وكبت، وهو متوارٍ تحت أعراف وقوانين وشرائع دينية وألوان من قيود أخرى ما أنزل الله بها من سلطان. إنه الواقع لا محالة! فالمجتمعات الشرقية تعيش في استسلام شبه متناهٍ وهي ترزح تحت سطوة إقطاعية مستبدة تربّع على عرشها زمرة من طغاة تستفرد بالقضاء والقدر كآلهة شر، ويخضع الأفراد لجبروتها خانعين كأمة من المقهورين، قد أبلسوا من رحمتها، لا حول لهم في ذلك ولا قوة.

……. متابعة القراءة

 

(2)

كتاب / دموع الملح

قصة طبيب (إنسان) في المقام الأول 

سيرة ذاتية .. قد تُعرّف بصاحبها لا من خلاله، بل من خلال الآخرين الذين كرّس مسيرة حياته في خدمتهم بما استطاع، وفوق ما استطاع في بعض الأحيان!. هنا يتحدّث (بيترو بارتولو – 1956 Pietro Bartolo) .. طبيب من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، والذي جعل منها نقطة تجمّع للاجئين الذين عقدوا الأمل على حياة خلف البحر فركبوه، حتى لَفَظَهم على شاطئه ولم يبتلعهم غدراً كما غدرت بهم أوطانهم وابتزّهم المهربون .. فتوّلى مهمة استقبالهم كما عكف منذ تأسيس عيادة الجزيرة عام 1991 كحالات طارئة، بغية إسعافهم فور وصولهم، حتى استحق وبجدارة لقب (طبيب المهاجرين).

……. متابعة القراءة

 

(3)

كتاب / حديث العصافير: مقالات حبيسة الأدراج تنفست الصعداء

مقالات في أروقة الأدب وأحوال القلوب ودروب الحياة

في هذا الكتاب القصير الذي ضمّنه الكاتب مجموعة مقالات تبعثرت في أدراج مكتبه المقفل حتى حين، يجده القارئ وقد تنقّل بين أروقة الأدب العربي وهو يسرح مع نسائم الحب المحلّقة بأصحابها، ويطرق في مسيره العذب هذا أبواب من الواقع المرّ لم يكن من مرّه بد! تتوقف تلك المقالات بين نبضات الكاتب، ليجود فيها من بعض خواطره، قد يجدها القارئ -وبشيء من العجب- تُشبه خواطره. يقول في ثنايا الكتاب: “لا تسألوا عقل الكاتب عن جفاف أفكاره، فما تقرؤونه ليست حروفاً ذات مدة صلاحية! هي أجزاء من قلبه قررت الذوبان، ولا زالت تسيل قطرة قطرة”.

……. متابعة القراءة

 

(4)

كتاب / الرحلة الداخلية

إبحار في أعماق النفس البشرية 

كتاب غزير مثقل بلآلئ الحكمة، يُبحر في أعماق النفس البشرية متخذاً الجسد مطية لمغامرة العوم تلك ورحلة التأمل الروحي. تسترسل الرحلة على هيئة أحاديث عفوية أدارها الحكيم الهندي أوشو مع مريديه، في إحدى مراكز التأمل الواقعة في مدينة (كوجرات) بالهند. إنه إذاً أوشو .. أو تشاندرا موهان جاين (1931 : 1990) الذي تنقل شبكة المعلومات العالمية عنه أنه ولد في الهند البريطانية ودرس الفلسفة ودرّسها في الجامعات المحلية، وتدرّج من ثم في العلوم الصوفية ليُصبح (غورو) أو معلم روحاني فاقت شهرته حدود وطنه، ليصل إلى العالمية ويُلقّب بـ (زوربا البوذي)، إشارة إلى توجهاته الانفتاحية رغم دعوته الروحية!

……. متابعة القراءة

 

(5)

كتاب / مذكراتي في سجن النساء

لكلمة الحق ضد الطغيان ثمن يُستوفى خلف القضبان 

لا تفاجئ د. نوال زينب السعداوي قرّائها كثيراً! ففي جرأة وصدق وبلاغة وبيّنة معتادة، ينقل قلمها الرشيق كرشاقة قامتها، في تدفق سلس متناغم، صور لأحداث عاصرتها لا تفارق مخيلتها، بين أنماط بشرية وحشرات زاحفة وطعام رديء وأجواء رمادية، ومشاعر اختلطت فيها الرهبة من المجهول والإصرار على المواجهة والحفاظ على روح متّقدة .. خلف القضبان! وكل ذلك كان بلا ادعاء، بلا تهمة، وبلا قاضٍ، استقطعت أوصالاً من شبابها آنذاك!

……. متابعة القراءة

 

(6)

كتاب / أديان العالم

الإيمان بالله وبتعدد كتبه ورسله .. مما قصّ علينا ومما لم يقصصّ

كتاب يُبحر بقارئه في رحلة روحانية متعمقة نحو أديان العالم الكبرى، ليكشف عن روح كل دين وجوهر الحكمة وراء فلسفته وطقوسه وتعاليمه، في لغة تخالف التقليد العلمي السائد القائم في الأساس على عرض كل دين في قالب أكاديمي صرف، بكتبه المقدسة ومعلميه ومعتنقيه ومذاهبه وتعاليمه الرئيسية ومدى انتشاره … الخ، والذي يكون في العادة معززاً بالبيانات والجداول والإحصائيات!

……. متابعة القراءة

 

(7)

كتاب / العرب: وجهة نظر يابانية

صورة العرب في مرآة يابانية 

كتاب على قدر وافٍ من الحيادية يدور محوره حول أمة العرب، سُطّر بقلب مستعرب ياباني أمضى ما يقارب الأربعين عاماً من عمره بين أبنائها وعشائرها، ويرى أن (عشرته) الطويلة تلك تعطيه نصيب من الحق في التحدث وبصدق عن قوم ألفهم وألفوه، كما كان يقول: “أنني أعطيت القضية العربية عمري كله، فمن حقي -ربما- أن أقول شيئاً”. لا يتحدث المستعرب نوبوأكي نوتوهارا (1940) في مقدمة كتابه عن نفسه كثيراً، فيكتفي بعرض مسيرته مع اللغة العربية، والتي ابتدأها عام 1961 حين افتتحت جامعة طوكيو للدراسات الأجنبية قسماً للدراسات العربية فيها، فالتحق به وتخرج بعد أربع سنوات.

……. متابعة القراءة

 

(8)

كتاب / المخ ذكر أم أنثى؟

عقل الذكر وعقل الأنثى .. لا امتياز لأحدهما على الآخر

كتاب غزير علماً وفكراً وإيماناً، يسلّط الضوء على الكثير من الحقائق العلمية التي تكشف عظمة الخالق في إبداع خلق الزوجين الذكر والأنثى، ويُنهي ذلك الجدل البيزنطي السمج حول امتياز أحدهما على الآخر. رغم هذا، وعلى نفس الوتيرة العلمية والموضوعية، يبشّر الكتاب بمستقبل أنثوي واعد حين استفاض في إنصاف الأنثى على طول صفحاته، من خلال التأكيد على ما تتميز به من استعدادات فطرية، وملكات أخلاقية، ومنظومة سلوكية، تنمو جميعاً بنموها في مختلف مراحلها العمرية.

……. متابعة القراءة

 

(9)

كتاب / تدمر شاهد ومشهود: مذكرات معتقل في سجون الأسد

صنوف تعذيب وحشية لوحوش بشرية 

يقضي محمد سليم حماد -الطالب الأردني في كلية الهندسة بجامعة دمشق- عقد من الزمان خلف قضبان سجن تدمر، بعد أن يتم اعتقاله في اليوم الثامن من شهر أكتوبر لعام 1980 وهو على باب كليته، فتعصب عينيه وتوثّق يديه قبل أن يتمكن من التقاط أنفاسه! يأتي هذا الاعتقال إثر شبهة أحاطت به ليصبح (شاهداً) وآلاف السجناء على دموية السجن والسجانين، ويُصبح كل عمل وحشي جرى على مرأى أعينهم (مشهوداً)، يضاف إلى قرائن الإدانة!.

……. متابعة القراءة

 

(10)

كتاب / الألم النفسي والعضوي

إن هنالك أبعاداً وجدانية للآلام الجسدية 

هل يمكن للألم العضوي أن يُستثار فيتضاعف، أو يُهمل فيخبت؟ إن هذا التفاعل المتناقض ليس سوى انفعالاً وجدانياً مصدره (العقل) وحده، يصبّ في حقيقة (الألم) كمعنى، أو بالأحرى معنىً خاص يتشكّل بصورة أو بأخرى لدى كل إنسان على حدة، حسب الشخصية أو الموقف أو التوقيت أو الاستعداد …، وحسب عوامل أخرى في قائمة لا تنتهي! من خلال هذا المعنى، يعرض المؤلف رأيه العلمي في لغة عذبة مستخدماً أسلوب السهل الممتنع رغم مادة الكتاب العلمية، والتي تفرض على القارئ في نهاية المطاف قدر عالٍ من التصالح النفسي والسلام الداخلي. غير أن الكتاب لا يصلح للقارئ “الموسوس” الذي قد تلحق به علّة ما من حيث لا يحتسب، تعود لهواجسه وحسب، والتي من شأنها أن تحيل كل مرض عضوي لسبب نفسي، ظاهر أو خفي!.

……. متابعة القراءة

 

(11)

كتاب / الأندلس: بحثاً عن الهوية الغائبة

العودة إلى أندلس الماضي .. للتبصّر، ولاستشراف مستقبل أكثر تعايشاً

كتاب يلّفه الإبهار .. وهو يجمع في شمولية بين التاريخ والدين والحضارة والسياسة والقانون، قد عمد فيه الكاتب جاهداً إلى سبر أغوار ماضي وطنه الإسباني الذي ترعرع في ظل الخلافة الإسلامية، الماضي الذي يقوده مستبصراً نحو تسليط الضوء على الحاضر بتحدياته المحلية والدولية، ومن ثم استشراف المستقبل في رؤية أكثر تعايشاً. ومما يرفع من قيمة الإبهار، التمجيد الذي حظيت به الحضارة الإسلامية في الأندلس بقلم الكاتب غير المسلم، وهو يدين لها بالفضل الكبير لما هي عليه إسبانيا الحالية، وهو الأمر الذي أضفى على الكتاب روح المصداقية والحيادية والإنصاف. ومما يمعن في هذه الروح التوقيت الذي وضع فيه الكاتب كتابه هذا، حين كان الإسلام يواجه هجمات مغرضة في دعاوى إرهاب وتخلّف، حيث تصدى لها منكراً، بل وموضحاً وجهة النظر الأخرى.

……. متابعة القراءة

 

(12)

كتاب / النباهة والاستحمار

في الفكر الحر وعورة الفكر الرجعي

كتاب وجيز في طرحه، عميق في مضمونه، مثير للجدل عند مناقشته، وقاتل عند محاولة تطبيق ما جاء به! قد يكون مدعاة للعجب أن يسبق د. علي شريعتي (1933 : 1977) أوانه وزمانه، لا سيما في وقت طغى على الشرق الإسلامي ثقافة الجهل المقدس أو كما وصمه هذا النابغة بـ (الاستحمار)، فكان كمن يسبح عكس التيار حينها .. غير أنه ليس من دواعي العجب على الإطلاق أن يتم اغتياله غدراً، وإن يتم تغليف الحادثة بموت مفاجئ ناجم عن أسباب صحية، فذلك من لوازم ثقافة (الاستحمار) السائدة آنذاك، والتي لا تزال حاضرة حتى اليوم في العديد من الأوجه!.

……. متابعة القراءة

 

(13)

كتاب / لا سكوت بعد اليوم: مواجهة الصور المزيفة عن الإسلام في أميركا

دفاع صادق عن الإسلام بقلم سياسي أمريكي

في تحليل موضوعي حول الصورة النمطية الشائعة عن الإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية، وكمحاولة جريئة للتصدي للزيف الممنهج حولهما، في أمريكا وفي العالم أجمع، يقدّم السياسي المحنك (بول فندلي2019 : 1921 Paul Findley) العضو في الكونجرس الأمريكي، عصارة خبرته في حيادية، ومن خلال معايشة واقعية لأفراد مسلمين وغير مسلمين داخل المجتمع الأمريكي وخارجه!.

……. متابعة القراءة

 

(14)

كتاب / شارع الرشيد

شارع الرشيد وأجواء عبقة بذكريات الماضي

كتاب توثيقي يحتضن بدفء ذكريات من التراث العراقي، والذي يُعد (شارع الرشيد) خير شاهد على ما تكتنزه تلك الذكريات الحميمة من حضارة ومعمار وحِرف وأحياء وأزقة وأحداث وأسماء وأعلام، ترسم الثقافة العراقية ماضياً وحاضراً في أبسط صورها وأعرقها على الإطلاق!.

……. متابعة القراءة

 

(15)

كتاب / دفاتر فلسطينية

سنابل قمح ترويها دماء فلسطينية

لأنها دفاتر تخص شاب فلسطيني خطّ نصوصها خلف القضبان، فهي توحي للوهلة الأولى أنها تصف نضال أودع على إثره أحد سجون الاحتلال، إلا أنها مع نضاله تسجلّ موقفه كمعتنق للشيوعية، حين اعتقلته السلطات المصرية في سجونها على أعقاب مظاهرات منتصف القرن الماضي!.

……. متابعة القراءة

 

(16)

كتاب / خيانة المثقفين: النصوص الأخيرة

 

الكلمة الأخيرة لمفكّر فلسطيني حر

كتاب يجمع بين دفتيه مقالات المفكّر الفلسطيني الأخيرة، والتي تركّزت بشكل أخص حول القضية الفلسطينية والصراع الفلسطيني-الإسرائيلي، إضافة إلى قضايا عامة تخص الشأن العربي والإسلامي، وينتهي برسائل الود والتقدير التي كُتبت بأقلام أعلام المثقفين في رثائه، بعد وفاته بسرطان الدم رحمه الله!. 

……… متابعة القراءة

 

(17)

كتاب / العبودية المختارة

 

الحرية كفطرة في مواجهة آلة الاستعباد البشري

كتاب قصير في سرده عميق في مضمونه، يترجم الكثير مما تحمله مقولة (كما تكونوا يولّى عليكم) من مسئولية الإنسان في صنع أقداره! إنها حقيقة موجعة لا مفر من نكرانها، فمن سوى البشر يصنع الطغاة ومن ثم يستمرئ العبودية، حتى يُخيّل لبعضهم أنها (شرف) يُراق على جوانبها الدم؟ إن الحرية حق والعبودية اختيار، وبينهما تتجلى معادن البشر.. إما في ثورة كرامة أو في خنوع مستلذ!. 

……… متابعة القراءة

 

(18)

كتاب / أنثى الكتب

 

وكل ما في الأنثى أخّاذ .. حتى شجونها

في نصوص مهموسة أشبه بمقطوعة موسيقية، جادت قريحة شهرزاد بما يخاطب قلب قارئتها الأشبه في مكنونه بقلبها، في لحن تتوارد فيه المشاعر والعواطف والخواطر والأشجان والذكريات بتناغم ساحر بينها .. فتارة تعيدها إلى زمن مضى، وتارة تجنح بخيالها إلى أرض لم تطئها، وتارة تباغتها بأحلامها الموؤدة، وتارة تهوي بها إلى قعر أحزانها الدفينة، وتارة تفاجئها بقراءتها هي بذاتها وهتك سرها .. وتارة توقظها على واقعها فتراها تتلفّت حولها وتلك النصوص بين يديها!. 

……… متابعة القراءة

 

(19)

كتاب / ولدت هناك ولدت هنا

 

فلسطين في سيرة أديب .. لا في رواية تاريخية

لا يترك الأديب الفلسطيني أرضه ليروي تاريخها الملوك والضبّاط والأحداث الكبار، فلا يلبث أن يُركن على الرف ويُهجر ويعلوه الغبار ويمضي طي النسيان، إنما يصرّ على رواية التاريخ كما ينبغي له أن يُروى.. تاريخ أبناء الأرض فرداً فرداً، وسيرة الوقائع والحواس والأجساد، التي قد تبدو لكل غشيم -حسب تعبيره- رواية مفككة، تافهة المعنى والمضمون، بل يؤكد أنه تاريخ حكاياتهم الصغيرة التي تحتضن الأعين والخيالات والأرواح، وهو يقول في إصرار: “سنروي الرواية كما يجب أن تروى.. سنروي تاريخنا الشخصي فرداً فرداً”. 

……… متابعة القراءة

 

 

(20)

رواية / عفة القلب: مريم العذراء

 

العذراء والمسيح في تجليات صوفية

تستلهم الروائية من قصة السيدة مريم ابنة عمران -أم المسيح عليهما السلام- ما لم يخطر على قلب بشر، في تصوير الجمال والجلال وفناء القلب حيّاً في ملكوت الله، وهي تستشعر ما كان يخطر على الفؤاد من لطائف، وكيف كان سحرها يعمل عمله على الجوارح، والألم الذي تكبّده كل من اختُص بتلك النفحات الإلهية.. اصفياء الله وخلصائه، وهم في مواجهة قومهم الذين لا يعلمون. وكل ذلك في لغة عذبة قلّما يستنطقها لسان بشر، ما لم يترقَ في نور المسالك الربانية، كما فعلت الروائية وكما حباها الله من بركة فتحه ولدن علمه. 

……… متابعة القراءة

 

(21)

كتاب / الطب السردي والعلاج السردي بالعربية

 

عندما يتحدث الطب بلغة الأدب

في هذا الكتاب الفريد من نوعه في المكتبة العربية، يكتسي الطب حلّة وجدانية في ارتياده على نحو مثير للانتباه أروقة الأدب، بفروعه الإنسانية المتشابكة في اللغة والشعر والنفس والرواية والاجتماع، ليظهر الطب فيها منسجماً وهو يضفي بعداً إنسانياً في علاقة الاستشفاء بين الطبيب ومريضه! ومع استحداث فرع (الطب السردي) في الجامعات الغربية كتخصص أكاديمي، أصبح لزاماً استحداث مثيله في الجامعات العربية بما يتفق وهويته الثقافية. لذا، يجتهد مؤلف الكتاب في طرح مفهوم (الطب السردي) من خلال بحث موضوعي يستعين فيه بالمراجع العربية في الطب والأدب، بغية محاكاة التوجه العالمي الحديث. 

……… متابعة القراءة

 

(22)

كتاب / بغداد: ملامح مدينة في ذاكرة الستينات

 

بغداد في ذاكرة عاشق مغترب

كتاب يعبق بذكريات وأطياف ومشاعر دافئة، بثّها الكاتب وهو يسترجع من ذاكرته ملامح مدينة بغداد في ستينيات القرن الماضي، حينما كان يومها طفلاً يلهو بين طرقاتها، ويستشعر بساطة الحي وألفة الجيران ودفء البيوت ولفح الأجواء وعراقة التاريخ، وهو يتطرّق إلى تفاصيل الحياة في المدينة العتيقة التي كانت آسرة بالمباني والعمارات والأنصبة التي صممها مهندسون أجانب إلى جانب مهندسين عراقيين آنذاك.. وهي المدينة التي جمعت التناقض على الناصيتين! فبينما تمسّكت هنا بالقيم المحافظة وفضائل الأخلاق، وحافظت على تأدية طقوس العبادات وإقامة شعائر الدين في المساجد والحسينيات، لاحت من هناك مباني السينما ودور الكتب والمقاهي الشعبية التي كانت تحتفي بحوارات المثقفين فيما بينهم، وترصد كذلك تسكّع من لا عمل لهم، في الوقت الذي اصطفت فيه على الناحية الأخرى بارات الخمور ومراقص السهرات وبيوت الدعارة، لا سيما في الطرق الجانبية أو الخلفية للمدينة. 

……… متابعة القراءة

 

(23)

كتاب / التقمص: أحاديث مع متقمصين

 

سرمدية الروح في حيوات لامتناهية

التقمص هو مصطلح يعني لغوياً (ارتداء القميص)، وفلسفياً يعني (تناسخ الأرواح)، وعقائدياً يعني (خلود الروح بعد فناء الجسد)، أما علمياً فقد عنيّ المؤلف بما أوتي من علم وخبرة وتجربة لإثبات يقينه الراسخ بفكرة الحياة بعد الموت. لذا، يأتي كتابه فريداً من نوعه وهو يتناول بإسهاب حقيقة انتقال الروح من جسد إلى آخر في تعاقب مستمر ومن خلال حيوات متتالية، وهو موضوع أزلي قد شغل فكر الفلاسفة وعلماء النفس ورجال الدين منذ القدم، ابتداءً من حكماء اليونان في فترة ما قبل الميلاد، وحتى الأديان الشرقية كالبوذية والهندوسية والطاوية. 

……… متابعة القراءة

 

(24)

كتاب / سعيدة بكوني امرأة: دليل النساء لحياة ناجحة

 

التحفيز نحو استقلالية، وموضوعية، وحب للذات أكبر

هو كتاب عن المرأة وللمرأة.. تحريضي وتحفيزي، يهدف إلى خلق تلك الحالة الإدراكية اللازمة لكل امرأة وهي تمضي قدماً مع وتيرة القرن الحادي والعشرين المتلاحقة ضمن هدير ما يشهد من تغيرات لا تلبث أن تتقرر حتى تتغير.. الوعي اللازم لإحداث التغيير المطلوب في كيانها كإنسانة أولاً، ثم في دورها الرائد ككائن فاعل في المجتمع الإنساني. فهو كتاب جدير بشحذ همة كل امرأة واعدة تمضي نحو طريقها الرئيسي في الحياة، وبتجديد عزيمة كل امرأة قطعت شوطاً نحو ذاتها الحرة، باستقلالية وموضوعية واعتزاز بالنفس أصدق وأعمق وأحكم. 

……… متابعة القراءة

 

(25)

كتاب / زنزانة: عادة مدى الحياة

 

الإنسان وهو أسير عاداته .. عليه فك أغلالها

قد يخلق الإنسان من عاداته زنزانة يحصر نفسه بين زواياها المعتمة. وبينما يكون من العادات ما هو حسن محمود، يأتي بعضها كنتاج سطوة موروث ديني أو عرف اجتماعي لا أصل لهما، ترديه في قيد يأسره مدى الحياة، فيعيش كمن لا عاش حياة! تبدو العادة وكأنها جندي مجهول يسيّر الإنسان ضمن جملة أفكار وأفعال تشّكل من هو، رغم أنه قد يكون في سريرته على خلاف ما يُظهر. في هذا الكتاب، يشير الكاتب إلى تلك الأغلال بأصبع الاتهام، في محاولة جادة للتحريض على فكّها والاستمتاع بالحياة ضمن حدود شرعية وأخلاقية واجتماعية، بلا إفراط ولا تفريط، وهو لا ينسى أن يحرّض في نفس الوقت على التمسك بالعادات الحسنة، والإصرار على تحويلها من عادة إلى عبادة، إذ إن الإنسان حين ينتقي من (العادة) أحسنها ويستحضرها مع النية الخالصة، تصبح (عبادة)، فيضرب مثلاً في صلاة الخاشع قلبه ويقول: “أصبحت الصلاة عادته وسرور قلبه وقرة عينه لا يشعر بثقلها بل بمتعتها. حتى الخشوع يكون عادة بعد المجاهدة الطويلة”. 

……… متابعة القراءة

 

(26)

كتاب / أجمع الذكريات كي أموت

 

حالة السوداد أو السويداء في الشعر البرتغالي

البرتغال .. أرض الشعراء، كانت وما زالت! لم يكن الشاعر والأديب والفيلسوف فرناندو بيسوا (1888 : 1935) والمصنّف عالمياً ضمن أبرز الشخصيات الأدبية في القرن العشرين، أعظم شعراء البرتغال كما قد يتراءى للناظر من الخارج، وإن كان يملك الاسم الأكثر حضوراً على خارطة الشعر البرتغالي، إذ أن البرتغال “بلد شعري بامتياز”، والذي تحتل الدواوين الشعرية لأي دار نشر متوسطة فيه ما يعادل النصف من إصداراتها السنوية، وهي تُطبع عادة في حوالي ثلاثة آلاف نسخة تنفذ في غضون أسابيع معدودة من طرحها في المكتبات. 

……… متابعة القراءة

 

(27)

كتاب / الثقوب السوداء والأكوان الناشئة

 

عقل فيزيائي يسع الكون الفسيح

وإن جاء مبسّطاً، فهو كتاب يصعب قليلاً أو كثيراً على غير أهل الاختصاص! 

يضم كتاب (الثقوب السوداء والأكوان الناشئة) بين دفتيه مجموعة مقالات علمية تتطرق في مجملها إلى أصل الكون والمستقبل المحيط به، والثقوب السوداء المتناثرة في فضائه إلى جانب البيضاء منها ووقودهما النووي، وفيزياء الكم المعقّدة، ونظرية أينشتين النسبية، وإمكانية السفر عبر الزمن، وذلك الزمن المتخيل ……، وموضوعات أخرى تنتهي بالحديث عن الجبرية وعن خلق الله للكون والسؤال الملحق به بالضرورة: هل كل شيء محتمّ أم أن للإنسان الاختيار؟  

……… متابعة القراءة

 

(28)

كتاب / تاريخ القراءة

 

وإن للقراءة تاريخ عريق

كتاب عبقري يكتبه كاتب “موسوعي” في أدق تعبير.. و “متيّم” على أقصى سكرات العشق!

يصطحب هذا المغرم قارئه في رحلة سحرية عبر التاريخ.. لا بين الحدود ولا في معترك الحروب، بل في مدينة عجائب، جدرانها وأبوابها ومائها ونارها وأرضها وسمائها وإنسها وجنّها، مسبوكون من حبر وورق! يبدو وكأنه يحكي أسطورة تحكي عن فرسان يتجولون بين جبال من كتب، بعضها يُحشر في الجيب لصغره، وبعضها مجلدات يُحمل فوق ظهور الجمال، بعضها من البردي وآخر من الجلود، بعضها حيّاً حاضرا، وبعضها الآخر أثري يقرأ طلاسم عصور ما قبل التاريخ … وفيها جميعاً، يجد القارئ طيف من روحه.  

……… متابعة القراءة

 

عدد القراءات:82 قراءة