الجبان .. وفلسفة الاستحمار!

الحر: … تلك هي مشكلتهم معي!

العبد: بل هي مشكلتك معهم، والحل في متناول يدك! كن ذكياً .. إنهم الأسياد، غير أن التحايل ينفع للتعايش

الحر: لا أتغافل  .. لا أجامل .. لا أنافق مثقال ذرة

العبد: كم أنت متخلف! ألم تستمع للعالم كولمان وهو يتحدث عن (الذكاء العاطفي)؟

الحر: تقصد (الاستحمار العاطفي)؟

العبد: سمّها ما تسمها، غير أن محصلة الذكاء أو الاستحمار (إن شئت) هو حصولك على مبتغاك!

الحر: تتحدث بالميكيافيلية؟

العبد: لا ضير! إن الغاية فعلاً تبرر الوسيلة

الحر: وما بال الكرامة؟

العبد: ماذا تقصد؟

الحر: عزة النفس؟

العبد: لم أفهم الأولى؟

الحر: الحرية؟

العبد: يبدو أنك تتحدث بلغة أعجمية!

الحر: إذاً لن تفهم قولي

العبد: إذاً انتهى الحوار

وَإِذا الجَبانُ نَهاكَ يَومَ كَريهَةٍ … خَوفًا عَلَيكَ مِنَ اِزدِحامِ الجَحفَلِ

فَاِعصِ مَقالَتَهُ وَلا تَحفِل بِه وَاِقدِم … وَاِختَر لِنَفسِكَ مَنزِلًا تَعلو بِهِ

عدد القراءات:28 قراءة