عصفور

أيا عصفور

لماذا أحبك؟

هل لأن حريتك تشبهني؟

أم أن ريشك ربما يحمل سري؟

أهو تغريدك الذي يذكرني بتسابيحي؟

أم هو الفجر الذي يحييك ويحييني؟

أهو لونك الذي كلما انطفأ طيفي أشعلني؟

أم شجر الزيتون الذي فوق أغصانه تقف وقفر أحلامي؟

أم لأنني كلما تأملتك في السماء

تأملت السماء

والأبعاد

وما بعدها

وما وراء الحُجُبِ؟

 

عدد القراءات:5 قراءة