قرأت وكتبت (تنمية الذات)

.

.

.

ومن على رف (تنمية الذات) في مكتبتي .. أنقل طرفاً مما قرأت ومما كتبت

 

كتاب / فن اللامبالاة: لعيش حياة تخالف المألوف

. . .

قرأت:

وأما الرغبة في تجنب الرفض مهما تكن التكلفة، والرغبة في تجنب المواجهة والنزاع، والرغبة في محاولة قبول كل شيء على قدم المساواة، وجعل كل شيء منسجماً ومتناسقاً، فهي حالات عميقة خبيثة من أشكال الشعور الزائد بالاستحقاق. فبما أن أصحاب هذا الشعور الزائد بالاستحقاق يرون أنهم يستحقون أن يروا أنفسهم أشخاصاً ممتازين طيلة الوقت، نراهم يتجنبون رفض أي شيء، لأن ذلك الرفض قد يجعلهم يشعرون بالسوء، أو قد يجعل أشخاصاً آخرين من حولهم يشعرون بالسوء. ولأنهم يمتنعون عن رفض أي شيء، فإنهم يعيشون حياة من غير قيم، حياة تسوقها المتعة والاستغراق في الذات. وهم لا يهتمون بشيء أبداً غير الإبقاء على ذلك الإحساس فترة أطول، وغير تجنب حالات الفشل المحتومة في حياتهم والتظاهر بأنهم لا يعرفون أي نوع من أنواع المعاناة“.

وكتبت:

يتحدث المؤلف في الفصل الثامن عن فن قول (لا) على اعتبار أن (الرفض يجعل حياتك أفضل)! فيرى أن نمط الثقافة الإيجابية أو الثقافة الاستهلاكية -في تعبير أصح- قائم على تلقين الانفتاح الكامل نحو الفرص والتجارب والعلاقات والمغامرات .. وكل شيء، إذ تصبح كلمة (نعم) هي حجر الزاوية للكتب والدعاوى والصيحات التي تدعو إلى التفكير الإيجابي في الحياة. غير أن الرفض في حد ذاته يدلّ على موقف ما يفاضل فيه الإنسان بين أمرين، فمن غيره تُصبح الحياة فارغة من أي معنى، ويصبح ذاك إنسان يعيش بلا هدف.

مراجعة الكتاب كاملة على الرابط

 

وهنالك الكثير من الكتب المنشورة تحت تصنيف (تنمية الذات)

 

 

 

عدد القراءات:558 قراءة