قرأت وكتبت (الأدب)

.

.

.

ومن على رف (الأدب) في مكتبتي .. أنقل طرفاً مما قرأت ومما كتبت

 

كتاب / الغزو الثقافي ومقالات أخرى

. . .

قرأت:

“والغزو الثقافي الخطر اليوم لم يعد يتخذ شكل مؤامرة استعمارية تستهدف تشكيك شعب ما في تاريخه وأخلاقه وديانته، وإن كان الحديث لا ينقطع عن مؤامرات كهذه .. حقيقية أو وهمية”.

وكتبت:

يستهل د. القصيبي حديثه بالمقالة الأولى التي احتل عنوانها عنوان الكتاب (الغزو الثقافي)، وهو يعتقد أن بزوغ نجم حضارة بعد أفول نجم حضارة أخرى إنما هو قانون طبيعي من قوانين الحياة، حيث كانت الصدارة في القدم للفراعنة والتي انتقلت فيما بعد للرومان ثم للعرب حتى احتلها الغرب في الوقت الحاضر، وذلك في الوقت الذي لم تعد فيه الهيمنة استعمارية بل ثقافية، إذ هي شبكة ضخمة من الاتصالات الحية وسينما هوليوود العملاقة وشاشات عريضة لوسائل الإعلام العالمية.

مراجعة الكتاب كاملة على الرابط

 

كتاب / بورخس وأنا

. . .

قرأت:

مثّل اكتشاف الشرق بالنسبة لتاريـخ الأمم الغربية حدثاً هائلاً. وربمـا يكــون أكثر دقـة الحديث عـن وعـي بالشرق، كامن، ومتواصل، وشبيه بالحضور الفارسي في التاريخ الإغريقي. وفضـلاً عـن هـذا الوعي بالشرق -وهـو ظاهرة متسعة، وثابتـة، ورائعـة، وغير مفهومة- هناك نقاط أساسية يتوجب الوقـوف عنـد البعض منها. ويبدو لي أن هـذا الأمـر مـهـم لـكي نحيـط بهـذا الموضـوع، الذي أحبه جداً، وأحبه منذ طفولتـي، أعنـي بذلـك «ألف ليلة وليلة»، أو كما سمي في الترجمة الإنجليزية -وهي أول ترجمة قرأتها «الليالي العربية»- وهو عنوان له سره الخفي رغم أنه أقل جمالاً من «ألف ليلة وليلة»“.

وكتبت:

ومن سحر الشرق الذي أخذ بلبّ بورخيس، فقد اعتبر تحفة (ألف ليلة وليلة) العربية، إحدى أمهات التراث العالمي في تاريخ الأدب الإنساني.

مراجعة الكتاب كاملة على الرابط

 

وهنالك الكثير من الكتب المنشورة تحت تصنيف (الأدب)

 

عدد القراءات:522 قراءة