قرأت وكتبت (أدب ساخر)

ومن على رف (أدب ساخر) في مكتبتي، أنقل طرفاً مما قرأت ومما كتبت:

 

في كتاب/ ابتسم أنت في بغداد:

قرأت:

“الأعمار بيد الله لكن حذار من أن تسمح لأحد أن يدعو لك بطول العمر، فإنه إنما يدعو لك بطول المعاناة في حياة كلها منغصات ومخاوف ووساوس وهلوسات وفوضى ومفخخات وعبوات ولاصقات وكاتمات واغتيالات .. يا طويل العمر”.

وكتبت:

لقد أصبح الفرد العربي في معاشه اليومي بحاجة إلى تحويل واقعه المرّ في بعض أوجهه إلى طرفة، ليس على سبيل السخط أو السلبية أو السخرية، بل لأنها قد تكون (الأخف) تعبيراً فيما يحوطه من قسوة وبؤس وشقاء، كما كان يفعل الكوميدي العالمي شارلي شابلن، وكما كان يقول: “أنا أصنع من ألمي ما يضحك الناس، لكني لا أضحك من ألم الناس.

🖍 🖍 🖍

 

عدد القراءات:9 قراءة