الكتاب
آخر ليالي الحلم
المؤلف
دار النشر
مكتبة غريب للطباعة والنشر والتوزيع
الطبعة
(1) 1996
عدد الصفحات
124
النوع
ورقي
تاريخ القراءة
11/20/2022
التصنيف
الموضوع
هنا حال لقلب حزين وحال لوطن مغدور
درجة التقييم

آخر ليالي الحلم

هنا يلتاع قلب الشاعر عن وجه جميل طاف في عينيه كنجم يبحث عن مدار، ثم عنهما استدار .. وينعي ذكرى (العم فرج) الذي ذهب في عرض البحر الأحمر ضمن ضحايا سفينة (سالم إكسبرس) في تسعينيات القرن الماضي، وقد كان رجل بسيط الحال لم يعرف شيئاً من الأيام سوى صمت المتعبين .. ويكتب بقلم طفلة بوسنوية رسالة يمزّقها ألم الخوف والغدر والغضب إلى (السيد بوش العظيم) لكن تسحقها جيوش الغاصبين .. ويرثي الزمن الجميل عندما رحل وبين طياته موسيقى (النهر الخالد .. محمد عبدالوهاب) وفي كل قلب عاشت أغانيه وكل بيت فوق النيل يبكيه .. وهنا أيضاً لا يزال الكثير!.

يحبك تلك الخيوط المتشابكة الشاعر المصري (فاروق جويدة 1946) .. والذي يُعد أحد روّاد الحركة الشعرية الحديثة في العالم العربي، وقد أضاف لواحة الشعر العربي ثلاثة عشر مجموعة شعرية وثلاثة مسرحيات شعرية حققت نجاحاً باهراً حين تم تقديمها في عدد من المهرجانات، وهي (الوزير العاشق / دماء على ستار الكعبة / الخديوي)، إضافة إلى عشرين كتاباً أدبياً .. وقد تُرجم بعض من إصداراته إلى لغات عالمية كالإنجليزية والفرنسية والصينية واليوغوسلافية. وعن علم الشاعر وعمله كما تنقل شبكة المعلومات، فقد تخرّج في كلية الآداب قسم الصحافة، وعمل في جريدة الأهرام المصرية التي تنقّل بين المناصب فيها، ابتداءً من عمله كمحرر في القسم الاقتصادي، إلى عمله كسكرتير، وأخيراً كرئيس للقسم الثقافي.

يحتضن الديوان القصير ست من تلك المشاعر تحمل العناوين التالية .. يبدئها بإهداء مقتبس من بعض أبيات القصيدة الأولى، وقلب الشاعر فيها مثقل بهموم الانكسار، وهو الذي لم يعلّمه سوى جنون العشق، ويحمله الدمار إلى دمار .. فيقول مخاطباً: “يا سندباد العصر ارجع .. لم يعد في الحب شيء غير هذا الانتحار .. ارجع فإن الأرض شاخت .. والسنين الخضر يأكلها البوار”.

  • النجم يبحث عن مدار
  • ماذا أصابك يا وطن
  • وخلفنا ذئب الغنم
  • هذي حكايتنا معاً
  • وسافر الزمن الجميل
  • رسالة إلى بوش

ومن تلك القصائد التي أصاب بها الديوان نجمتان من رصيد أنجمي الخماسي، أقتبس قصيدة (رسالة إلى بوش) علّها تشهد على الخذلان وعلى (وا معتصماه) التي لم تُسمع ولم تُجاب .. (مع كامل الاحترام لحقوق النشر):

ملاحظة: لقد أتبع الشاعر رمي جمراته على هذا البوش بعد قراره اجتياح أرض العراق .. بقصيدة عنوانها (ارحل وعارك في يديك) وذلك بعد أعوام من إصدار هذا الديوان.

يا سيدي بوش العظيم

أنا طفلة

نبتت على أحضان بوسنة

منذ آلاف السنين

وعلى ثراها

لاح في عيني ضياء الله

يسري في قلوب المؤمنين

ورأيت في أمي كتاب الله

نوراً في الضلوع

وأنجما فوق الجبين

وأتيت للإسلام راغبة

ولم أسمع صراخ الحاقدين

ورسمت في قلبي

بلاد الله حباً

لا يعادي أي دين

الآن يا مولاي

تسحقنا جيوش الغاصبين

من ثدي أمي

كان لون الدم

يحكى قصة الأهوال

في الزمن اللعين

كفّنت بين يدّى وجهي

وانحنيت اقّبل التراب

أقّبل الأب الحنون

وقد توارى في قطار الراحلين

ومضيت عارية

اغطى عري نفسي

والقطار الأسود الملعون يطوى

ليلنا الدامي الحزين

***

يا سيدي بوش العظيم

في أرضنا حلم

وفي أوطاننا .. شعب يغنّي الحب

ينعم بالخيال

لا فرق في أوطاننا

بين الصليب أو الهلال

فالدين دين الله تحمله جوانحنا

بكل الحب فينا .. والجلال

عشنا مع الأيام أحبابا

نداوي الجرح

نقتسم الرغيف المر

نسكر بالجمال

حتى أتت يوما جيوش الموت

طافت في الشوارع

بين أطلال المساجد

فوق أعناق الرجال

كانت دماء الأرض تصرخ في الربوع

وحولنا تبكي الظلال

لم يبق غير بكاء ثكلى أو عجوز

أو صغير أطبق الفم الجريح

على الرمال

لم يبق من أشلاء بوسنة

غير خوف أو سؤال

لم لا نعيش بأرضنا

لم لا تظل منابر الإسلام

تاجا بيننا

جئنا إلى الدنيا

رأينا يسكن كل شيء حولنا

ما ذنبنا

ما ذنبنا

ما ذنبنا

***

يا سيدي بوش العظيم

يا بابنا العالي

ويا حصن اليتامى الضائعين

يا تاج هذا الكون

يا قوت الحيارى الجائعين

أنا طفلة

من أمة تدعى بلاد المسلمين

تمتد ما بين الليالي السود

والعصر اللقيط

ووصمة الخزي المهين

فشمالها .. نهر من الأحزان

ينبع من دموع المتعبين

وجنوبها .. يمتد من عصر الهزائم

نحو أيام التنطع

بين أحضان السكارى الغافلين

وفي الغرب .. فاضت روح ماضيها

فألقت في ليالي الصمت

مجد الراحلين

وفي الشرق .. تحكمها سياط البطش

تنعق في صحاريها المشانق والأنين

كانت تسبّح ذات يوم

باسم رب العالمين

والآن صارت تعبد الدولار جهراً

يا أمير المؤمنين

***

يا سيدي بوش العظيم

يوما سمعتك كنت تحكي

عن حقوق الناس

عن قتل الشعوب

عن الجياع الحائرين

قد كنت تعجب من بلاد

تشنق الأشجار

تسكر من دماء الحلم

تسخر من عذاب الآمنين

تحكي كثيراً عن زمان الموت

والعصر الملطّخ بالخطايا

في أيادي الحاكمين

والآن يا مولاي في صمت المنابر

يشرب الأوغاد دم المسلمين

الأالآن يأكل ثدي أمي ألف نخاس

ويشرب من دمائي ألف قواد

ويعبث في مآذننا

ضلال المفسدين

***

يا سيدي بوش العظيم

أرجوك يا مولاي

أن تحمى بكارة طفلة

من رجس أشباه الرجال

الآن تأكلنا ذئاب الغدر

تعوي في بيوت الله

أشباح الضلال

بيديك يا مولاي

أن تحمى عيون صغيرة

عاشت تعانق دائماً

وجه الصليب مع الهلال

من قال يا مولاي

أن دماء أطفال يتامى

في شريعتكم حلال

***

يا سيدي بوش العظيم

بالله كيف يعانق الصبح الجميل

خيوط ليل مظلمة

تبنون في أوطانكم مجداً

وفي أوطاننا .. تعلو السجون المحكمة

والحق في أوطانكم حق الشعوب

وفي أوطاننا .. حق الكلاب المتخمة

والقتل في زمن النخاسة أوسمة

لم تقتلون الصبح في أعماقنا

وتشيّعون على المشانق مأتمه

العدل في أوطانكم يعلو

وفي أوطاننا .. قهر الأيادي الآثمة

تبكون أن سقطت على باريس

أو روما ظلالاً قاتمة

والآن تجري في ربوع بلادنا

أنهار دم مسلمة

***

يا سيدي بوش العظيم

في أرض بوسنة

يشرب الأبناء دمع الأمهات

ما عاد في الوطن الجميل

سوى الثكالى الباكيات

ونموت جوعاً في زمان

قد تحدى الصعب

واخترق الحواجز

واستباح الكائنات

ماذا سنفعل حينما

تغدو حياة الناس

في الطرقات بعض اللافتات

ماذا ستفعل صرخة المظلوم

في زمن التّخنّث

والتشرذم والشتات

ماذا سنفعل سيدي

في عالم قطع الرقاب

وأشعل النيران

في صدر العذارى المؤمنات

في عالم

جعل البطون خنادقاً للموت

أطلق في بيوت الله

رجس المعصيات

في عالم

فقأ العيون وغاص في دم الصغار

واسكت الصلوات

في عالم

أعطى الكلاب الحق

في عرض البنات

هيهات يا مولاي أن يجدي

البكاء على الرفات

فالعدل يا مولاي مات

والصبح يا مولاي مات

والحق يا مولاي مات

عصر قبيح

تطلقون عليه عصر المعجزات

وأنا أسمّي العصر يا مولاي

عصر الموبقات

***

يا سيدي بوش العظيم

بالله يا مولاي كيف صمتّ

عن هذى المذابح

وبأي حق

سوف تطلب من صغير

ذاق طعم الموت يوماً

أن يسامح

وبأي حق

سوف تطلب من صغير

بعد أن قطعوا يديه

أن يصافح

الحقد يا مولاي قد سكن الجوانح

مولاي قل لي

أي أرض ترغبون

وأي أرض تعشقون

وأي دين ترفضون

قل لي بربك

أي ثأر تطلبون

إن كان يا مولاي ثأراً

من صلاح الدين في حطين .. لا تغضب

فأنتم في رحاب القدس جهراً ترتعون

إن كان ثأراً من قلوب آمنت

فالله يهدى من يشاء

ولن يضلّ المهتدون

***

يا سيدي بوش العظيم

الآن ارحل في قطار الموت

ألعن كل خائن

من خان يوماً مسجداً

من باع آلاف المآذن

لا تسأل البحار حين يموت

من في البحر قد خرق السفائن

الآن يا مولاي نرحل في قطار الموت

تبكينا المدائن

فالكل يا مولاي .. خائن

الكل يا مولاي .. خائن

***

يا سيدي بوش العظيم

كل العصافير الجريحة في بلادي

تلعن الزمن القبيح

ماتت على الاغصان

كم كانت تغنّى كل صبح هل ترى

يبكيك عصفور جريح؟

ودمى يسيل على ثيابي هل ترى

يبكيك إنسان ذبيح؟

الكل يا مولاي يبكي من دموعي

أنت وحدك ما بكيت

ورأيت يا مولاي

كل مصائب الدنيا على وطني

فهل يرضيك حقاً ما رأيت؟

لو كان في حيفا جريح أو مريض

أو حزين ما رضيت

***

يا سيدي بوش العظيم

حاربت يا مولاي يوماً في الكويت

وجنيت منها ما جنيت

هل شعب بوسنة لا يساوي

في ضميرك .. بئر زيت

***

يا سيدي بوش العظيم

إن شئت يوماً أو أبيت

سيظل نور الله في وطني

يعانق كل بيت

سيظل نور الله في وطني

يعانق كل بيت

 

= = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = = =

من الذاكرة: جاء تسلسل الديوان (42) في قائمة احتوت (70) كتاب قرأتهم في عام 2022، وهو يحتل رقم (18) ضمن (23) كتاب قرأتهم في شهر نوفمبر .. وقد كان ضمن مكتبة العائلة العريقة التي استحوذتُ عليها كاملة بما تضم من إصدارات قديمة قد لا تتوفر حالياً في المكتبات، إضافة إلى دواوين: (كانت لنا أوطان / لن أبيع العمر / وللأشواق عودة) للشاعر! وللحق، لطالما عاينت هذه الدواوين وهي تأخذ مكانها فوق رف الشعر العربي في مكتبتي، ولم تُثر يوماً فضولي إلى قراءتها، وذلك عائد -حسب انطباعي- إلى لون الغزل الذي ينسج به الشاعر قصائده .. فلستُ ممن تهوى الغزل ولا تعنيني أخبار الغرام، بل أنني عادة ما اتخذ من العشق وأهله مادة للتهكم، وإنني لأغضب غضباً جامحاً متى ما صادفني غزل يتجاوز حدّه نحو الفُحش! غير أنني اتخذت قراري بقراءة هذه الدواوين في هذا الشهر تحديداً، عندما خصصته لقراءة ما خفّ من الكتب، إضافة إلى إعادة قراءة بعض مما قرأت سابقاً.

من فعاليات الشهر: لا شيء سوى مصارعة الوقت لقراءة المزيد من الكتب وتعويض ما فات خلال العام .. وقد أجّلت عمل الأمس إلى اليوم كثيراً والذي أصبح فائتاً كذلك!

تسلسل الديوان على المدونة: 373

 

تاريخ النشر: نوفمبر 20, 2022

عدد القراءات:789 قراءة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *